أكد وزير شؤون الإعلام علي الرميحي، أن تحفيز روح الإبداع الشبابي وتحمل المسؤولية الوطنية في الالتزام بأمانة الكلمة والموضوعية وتنمية القيم الوطنية المشتركة ركيزتان أساسيتان في تطوير الرسالة الإعلامية، ودورها المحوري في تعزيز المكتسبات التنموية والحضارية المتواصلة في إطار المشروع الإصلاحي لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

وأعرب، خلال احتفالية نظمتها الوزارة بالتزامن مع الذكرى السادسة عشرة لميثاق العمل الوطني لتكريم الفائزين بجوائز مسابقة الإبداع في الإنتاج التلفزيوني ومسابقة الملعب للمواهب الرياضية الإعلامية، عن اعتزازه بالكوادر الوطنية المتميزة والمبدعة في مجال الإعلام والإنتاج الفني وشتى الميادين، باعتبارها الثروة الحقيقة للوطن، ورصيده على طريق البناء والتنمية المستدامة.

وقدم وزير شؤون الإعلام الشكر والتحية إلى جميع الشباب المشاركين في المسابقات الإعلامية، وتفاعلهم الإيجابي مع أهدافها في إعداد وتأهيل الكوادر الإعلامية الوطنية واستكشاف المواهب المبدعة وتنمية روح الابتكار والتنافسية، بما يرتقي بدور الإعلام الوطني على أسس من الجودة والاستدامة والفاعلية، مقدما أطيب التهاني إلى الفائزين بأفضل الأعمال المتميزة في مجال الإبداع التليفزيوني والإعلام الرياضي.

وأشاد بجهود لجنة التحكيم في تقييم الأعمال والمواهب الإعلامية، واختيار الفائزين بناء على معايير موضوعية ومهنية من بينها: احترام حقوق الملكية الفكرية والأدبية، الإبداع، الجودة والكفاءة، والتميز في المحتوى البرامجي والأداء الإعلامي الهادف والبناء.

وقام وزير شؤون الإعلام بمنح المشاركين شهادات تقدير، وجوائز مالية لأصحاب المراكز الـ3 الأولى في كل من مسابقة الأفلام الوثائقية التي تبرز المبادئ والقيم الوطنية والإنسانية، ومسابقة الفواصل التلفزيونية التي تعكس أبرز المعالم الأثرية والسياحية في البحرين، ومسابقة الملعب للمواهب الرياضية الإعلامية.

وأكد الرميحي سعي الوزارة عبر قنواتها وبرامجها التلفزيونية إلى الاستفادة الطاقات الشبابية المتميزة، والتي أثبتت موهبتها في مجال الإنتاج الفني والإعلامي، وقدراتها الفنية الواعدة في مجالات الإعداد والتقديم والتعليق الرياضي.

ونوه إلى حرص الوزارة على تعزيز التعاون مع شركات الإنتاج الفني الخاصة في إنتاج وتطوير البرامج الإذاعية والتلفزيونية والأفلام التسجيلية والوثائقية، والقصيرة، وأنشطة الدعاية والإعلانات والفقرات التوعوية والإرشادية، وتقديم خدماتها الإعلامية والفنية المتنوعة من تصوير عالي الدقة، وتصاميم جرافيك، والمونتاج الرقمي، بعد نجاح تجربتها مع انطلاقة الهوية الجديدة لتلفزيون البحرين بالتعاقد مع 15 شركة بحرينية متخصصة في الإنتاج الفني يقودها شباب بحريني وطني ومبدع.

وأكد الرميحي ترحيبه بالأفكار الشبابية المبتكرة في تطوير الإعلام الوطني، وحرصه على تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص في النهوض بالرسالة الإعلامية وإنتاج الأعمال الفنية المشتركة من برامج إذاعية وتلفزيونية متخصصة، وأعمال درامية فنية وتاريخية وطنية، وغيرها بما يعكس التاريخ العريق للمملكة وإنجازاتها الرائدة خلال العهد الزاهر لصاحب الجلالة الملك المفدى، وحكومته الرشيدة.

فيما أعرب المكرمون عن شكرهم إلى وزير شؤون الإعلام على دعمه وتحفيزه للكوادر الشبابية في مجال العمل الإعلامي.

ففي مسابقة الأفلام الوثائقية فاز زكريا عبدالرسول أحمد مهدي بالمركز الأول، وعبدالله ناصر عبدالله محمد حجيري بالمركز الثاني، وفهد خميس علي الرميحي بالمركز الثالث.

وفي مسابقة الفواصل التلفزيونية جاءت سارة فيصل عبدالجليل المرباطي في المرتبة الأولى، وحسين أحمد علي جمعة ثانيًا، وسارة نبيل عبدالمجيد حسن القاسمي في المرتبة الثالثة.

أما في مسابقة الملعب للمواهب الرياضية الإعلامية، فاز سلمان خالد إبراهيم الحدي بجائزة التعليق الرياضي، وأحمد محمد علي حسين بجائزة الإعداد الرياضي، ومحمد عبدالرزاق علي عبدالله الشرقاوي بجائزة التقديم الرياضي.