تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء لكبار المسئولين في الوزارات والجهات المعنية بالتواجد في المواقع التي تضررت من مياه الأمطار والإشراف على تصريفها وشفطها في اسرع وقت ممكن، قام وزير الاشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني عصام خلف يرافقه وكيل الوزارة لشؤون الأشغال رئيس لجنة طوارئ الأمطار أحمد الخياط ووكيل الوزارة لشئون البلديات نبيل أبو الفتح وعدد من المسئولين والمهندسين بالوزارة بزيارات تفقدية للعاصمة المنامة ومدينة عيسى ومدينة حمد لمتابعة أحوال البنية التحتية وما تعرضت له خلال تساقط أمطار الخير على أرض المملكة.

ولدى تفقده عدد من المناطق والأحياء السكنية وقف الوزير على أعمال شفط المياه في مختلف المواقع والشوارع الداخلية والخارجية حيث وجه إلى مضاعفه الجهود من أجل التخفيف من معاناة المواطنين جراء امطار الخير، مشيراً إلى أن هناك متابعة مباشرة مع طاقم الطوارئ على مدار الساعة للتأكد من سير العمل وشفط المياه في أسرع وقت ممكن مشيداً بتعاون المواطنين والمقيمين الكرام مع الوزارة.

والتقى الوزير بعدد من المواطنين ودون المواقع المتضررة موجهاً طاقم طوارئ الأمطار باتخاذ الإجراءات العاجلة لمعالجة المواقع المتضررة حيث استمع الى مطالب المواطنين حول معالجة مواقع تجمعات مياه الامطار واقتراح المرئيات حولها لرفعها في تقرير مفصل إلى مجلس الوزراء الموقر، مؤكداً للمواطنين اهتمام الحكومة الرشيدة وعلى رأسها سمو رئيس الوزراء بتوفير الحياه الكريمة للمواطنين وتلمس احتياجاتهم وتسخير كافة الإمكانيات التي من شأنها النهوض بالبنية التحتية.

وأشاد وزير الاشغال وشئون البلديات والتخطيط العمراني بتوجيهات صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر بتكثيف الاستعدادات القائمة للتخفيف من آثار أمطار الخير التي هطلت على المملكة مشيداً بالجولة الميدانية التي قام بها سموه لعدد من المناطق والتي تأتي في إطار حرصه لمتابعة احتياجات المواطنين والمقيمين كافة والتي تعكس مواقفه التي تصب في صالح الوطن والمواطنين، كما أشاد بالتعاون والتنسيق مع رؤساء المجالس البلدية الأربعة واعضاءها ووزارة الإسكان والدفاع المدني.

وأكد الوزير بأن طاقم طوارئ الأمطار قد تلقى اكثر من 2000 بلاغ وعمل بجد على مدار الأربعة وعشرين ساعة لتصريف وشفط المياه أولاً بأول حال تجمعها، مؤكداً بأن الوزارة من كبار مسئوليها حتى أصغر موظف لم يألوا جهودهم للعمل بجد للتخفيف من معاناة المواطنين عبر التجاوب السريع ورصد نقاط تجمعات مياه الامطار حيث تم توظيف جميع الصهاريج المتوفرة لدى الوزارة والبلديات الأربع فضلا عن تعاون المقاولين الذين تعاونوا مع الوزارة في تزويدها بالصهاريج اللازمة لشفط تجمعات مياه الامطار.