تراجع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، من اتفاق مع موشيه كحلون، وزير ماليته وشريكه الرئيس في الائتلاف الحاكم، ما ينذر بأزمة سياسية قد تؤدي إلى انتخابات مبكرة.

وكان نتنياهو قد اتفق من قبل مع كحلون على ضرورة استبدال هيئة سلطة البث العامة التي تعاني مؤخراً وإنشاء هيئة أخرى، ولكنه غير رأيه بعد ذلك، لكن كحلون من جانبه أصر على تفعيل الاتفاق وأن تبدأ الهيئة الجديدة العمل بداية الشهر المقبل.

وتكهن بعض المعلقين بأن نتنياهو يسعى للدفع نحو إجراء انتخابات جديدة في البلاد لأهداف سياسية.

ومن هذه الأهداف صرف الانتباه عن التحقيقات الحالية حول مزاعم الفساد ضده، وتأجيل أي خطوات لتحقيق السلام مع الفلسطينيين في عهد الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب.