دعا أمين عام اتحاد الصحافة الخليجية عيسى الشايجي الصحف الخليجية كافة إلى الوقوف بقوة في وجه الهجمة الشرسة التي تتعرض لها بعض دول مجلس التعاون من قبل من يرمي إلى زعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأكد الشايجي الاثنين أن الوقوف في وجه تلك الهجمة اليوم من شأنه أن يوفر الكثير من الجهد مستقبلاً على اعتبار أن من يريد السوء بالمنطقة ويسعى إلى تقويض الأمن والاستقرار فيها لن يتوقف عن محاولاته وسينتهز كل فرصة ليحقق أهدافه.

وأوضح الشايجي تعليقاً على بعض البيانات السالبة التي صدرت خلال انعقاد مجلس حقوق الإنسان بجنيف إن باب حقوق الإنسان هو الأسلوب المتبع عادة للتدخل في الشئون الداخلية للدول العربية عموماً والخليجية بشكل خاص، مبيناً أن كل التطوير الذي يشهده هذا المجال في دول مجلس التعاون سيظل بالنسبة للبعض غير مقنع وسيستمر في طرق هذا الباب كي يحقق أهدافه من خلاله.

من جانب آخر أثنى الشايجي على قيام خارجية دولة الإمارات العربية المتحدة باستدعاء سفيرة سويسرا لدى الدولة مايا جوهري تيسافي للتعبير عن استنكار الإمارات للبيان السويسري المناهض للبحرين في مجلس حقوق الإنسان، ودعا إلى الاستفادة من مثل هذه المناسبات للتأكيد على أن دول مجلس التعاون كتلة واحدة وأن أمن واستقرار البحرين من أمنها واستقرارها جميعها.

مكرراً دعوته الصحف الخليجية والصحفيين الخليجيين إلى التصدي لكل المحاولات الرامية إلى الإساءة إلى أمن واستقرار دول مجلس التعاون.