اعتبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإثنين، المزاعم بأنه تعاوَنَ مع روسيا بأنها تندرج ضمن "الأخبار المزيفة" بعدما خلصت الاستخبارات الأمريكية إلى أن موسكو حاولت التأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسة الأمريكية لصالحه.

وتأتي تغريدته فيما يستمع مجلس النواب لمدير مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة الأمن القومي حول مسألة الاتصالات مع روسيا إلى جانب مزاعم ترامب التي أثارت استغراباً حول تعرضه للتنصت من قبل الرئيس السابق باراك أوباما.

ودعا الرئيس الأمريكي أيضاً الكونغرس ومكتب التحقيقات الفدرالي اللذين أطلق كل منهما تحقيقاً مستقلاً في هذه المزاعم إلى معالجة "الموضوع الفعلي" وهو على حد قوله "تسريب معلومات مصنفة".

وأضاف في سلسلة تغريدات صباحية اعتاد على نشرها "يجب إيجاد منفذ التسريبات الآن"، موضحاً أن "الديموقراطيين فبركوا هذه القصة الروسية لتبرير حملتهم الفاشلة".