تقيم سفارة إيطاليا ومكتب المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في البحرين احتفالاً بالذكرى الـ60 لمعاهدات روما، الثلاثاء ضمن حملة ترويجية تقوم بها وزارة الخارجية الإيطالية في جميع أنحاء العالم.

فقبل ستين عاماً، تم في روما وضع الأسس لبناء أوروبا التي أصبحنا نعرفها اليوم؛ مؤسسة بذلك أطول فترة سلام في أوروبا في التاريخ المدون. ففي 25 مارس 1957 تم توقيع معاهدات روما من قبل بلجيكا، فرنسا، إيطاليا، لوكسمبورغ، هولندا وألمانيا الغربية، وإنشاء سوق مشتركة أصبح بموجبها الناس والسلع والخدمات ورأس المال يستطيعون التحرك بحرية، وخلقت بذلك ظروفا لتحقيق الازدهار والاستقرار لدول أوروبا ومواطنيها.

ومع أن الأهداف المباشرة لتلك المعاهدات كانت التكامل التجاري وتعزيز اقتصاد المنطقة، كان "وضع الأساس لاتحاد أوثق بين شعوب أوروبا" هو أحد التطلعات السياسية الأساسية للموقعين على تلك المعاهدات.

وبناء على تلك الأسس ولمدة 60 عاماً، قامت أوروبا الموسعة ببناء اتحاد يعزز التعاون السلمي، واحترام الكرامة الإنسانية والحرية والديمقراطية والمساواة والتضامن، جاعلة من الاتحاد الأوروبي مثالاً حياً للتكامل الإقليمي الناجح الذي تمكن من وضع التمزق والفرقة جانبا من أجل صياغة طريق مشترك نحو السلام والاستقرار، آخذاً في الاعتبار إدراج تحسين سبل العيش والازدهار الاقتصادي والاجتماعي.

وفي هذه الذكرى تنظر أوروبا إلى الماضي بكل فخر، وتنظر إلى الأمام بأمل مدركة التحديات التي أمامها، من تفاقم الأزمة الاقتصادية إلى عدم الاستقرار الدولي، والحاجة إلى مواصلة تعزيز المسار الأوروبي لمواجهة تلك التحديات.

وسيقام الاحتفال بهذه المناسبة في مبنى بيت الأمم المتحدة الواقع في منطقة الحورة في المنامة. وسيلقي إثنان من الأكاديميين محاضرة على الحضور وهما: البروفيسور هارتموت ماير، الزميل وأستاذ العلوم السياسية "العلاقات الدولية" في كلية القديس بطرس في جامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة، والبروفيسور باسكال بوريا عميد كلية الحقوق في الجامعة الملكية للمرأة في البحرين، مركزين على التحديات التي يواجهها الاتحاد الأوروبي وعلى إنجازاته والدور المتوقع منه والنظر اليه كنموذج لتكامل الجهود الإقليمية، بما في ذلك في منطقة الخليج.

وستسبق محاضرات الضيفين مداخلة خاصة لوكيل الوزارة للشؤون الدولية بوزارة الخارجية د.الشيخ عبد الله بن أحمد آل خليفة. كما سيقوم كل من المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة أمين الشرقاوي، وسفير إيطاليا في مملكة البحرين السفير دومينكو بلاتو بافتتاح الاحتفال بكلمات ترحيبية.

وسيشارك في ورشة العمل ممثلون عن الدوائر الحكومية وأعضاء السلك الدبلوماسي ورجال أعمال ورؤساء مؤسسات أكاديمية وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني في البحرين، وممثلين عن وسائل الإعلام وغيرهم.