أطلق الحزب الوطني بمقاطعة ويلز تحذيراً من أن أي احتمال لاستقلال أسكتلندا سيدفع بمقاطعة ويلز للمطالبة باستفتاء حول الانفصال من المملكة المتحدة.

وأكدت زعيمة الحزب لين وود، أن الطريقة التي تتعاطى بها الحكومة البريطانية مع آليات مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي (بريكست) قد تسفر عن وضع حد للمملكة المتحدة كدولة.

وزادت أنه إذا تم تجاهل مصالح ويلز في "بريكست" فسيزيد ذلك من حجم التأييد للمطالبة بتقرير مصير ويلز وشعبها.

وحذرت من أن من شأن سيناريو كذلك أن يدفع ويلز لرفع مطالبها الانفصالية بأعلى صوت.

وأظهرت استطلاعات أن 6% فقط من أهالي ويلز يؤيدون الاستقلال، فيما يطالب 44% منهم بزيادة صلاحيات برلمانهم الإقليمي.