تتوجه أنظار محبي كرة القدم إلى ملعب كامب نو مساء غد الأربعاء لمتابعة القمة الأوروبية بين فريقي برشلونة ويوفنتوس في إياب دور الـ 8 لدوري أبطال أوروبا.

الفريق الإسباني تنتظره مهمة صعبة للغاية بعد الخسارة ذهاباً في تورينو بثلاثة أهداف دون رد ويأمل عشاقه في تكرار معجزة دور الـ 16 وتحقيق «ريمونتادا» تاريخية مثلما كان الأمر أمام باريس سان جيرمان بالرغم من امتلاك يوفنتوس لأقوى دفاع في البطولة حتى الآن فيما يحلم جمهور الفريق الإيطالي بتخطي عقبة ميسي ورفاقه ومواصلة الطريق نحو حلم اللقب الأوروبي الغائب منذ 21 عاماً.

يعيش برشلونة أسبوعاً حاسماً على الصعيدين الأوروبي والمحلي بمواجهة يوفنتوس في دوري الأبطال ثم الكلاسيكو أمام الغريم اللدود ريال مدريد في مواجهة قد توضح مسار المنافسة على لقب الدوري بالرغم من شعور جماهير البلوغرانا بالقلق الشديد من المستوى الكارثي للدفاع، أما يوفنتوس فينصب تركيزه بالكامل على المواجهة الأوروبية بعد رفع الفارق محلياً بينه وبين مطارده روما إلى 8 نقاط واقتراب الفريق عملياً من حسم لقب الدوري.

يوفنتوس تلقى ضربة موجعة بخروج نجمه وبطل موقعة الذهاب باولو ديبالا مصاباً خلال لقاء بيسكارا الأخير. «extra sport» سألت إنريكا تاركي مسؤولة الإعلام بالنادي الإيطالي والتي أوضحت أن موقف اللاعب لم يحسم من المشاركة من عدمها بالرغم من وجود تفاؤل كبير بقدرة اللاعب على اللحاق باللقاء بعد حصول الفريق على راحة يوم الأحد ووجود يومين آخرين قبل إقامة اللقاء وشددت أن البيانكونيري جاهز للعب في وجود ديبالا من عدمه في ظل امتلاك الفريق لنجوم عديدة.

وعن تأثير رفع فارق النقاط مع روما قبل مواجهة برشلونة رفضت تاركي تماماً في حديثها لنا النغمة التي تتحدث عن حسم لقب الدوري مؤكدة أنه مادام فارق النقاط يمكن تعويضه حسابياً خلال النقاط المقبلة فإن البطولة لم تحسم بعد وبالتالي الفريق سيواصل اللعب بكامل تركيزه في الجبهتين المحلية والأوروبية.

اللقاء سيشهد عودة سيرجيو بوسكيتس لوسط ملعب برشلونة بعد غيابه عن لقاء الذهاب بسبب الإصابة بينما سيغيب على الأرجح خافير ماسكيرانو لعدم إتمام الشفاء بعد الإصابة التي تعرض لها في لقاء الذهاب بالرغم من استكماله اللقاء وقتها فيما يعد ماركو بياتسا هو الغائب الوحيد عن يوفنتوس لو تأكد وجود باولو ديبالا في اللقاء.