رفع القائمون على تركة النجم الأمريكي الراحل برنس دعوى قضائية ضد مهندس الصوت الذي كان يعمل مع المغني، بدعوى أنه سرق مجموعة من أغنياته.

ويأمل القائمون على تركة المغني الشهير أن تصدر المحكمة قراراً بإيقاف إصدار مجموعة جديدة من أغنياته في الذكرى الأولى لوفاته يوم الجمعة.

وقالت شركة التسجيلات الفنية "آر.ام.أيه"، أنه بعد وفاة برنس العام الماضي عكف إيان بوكسيل مهندس الصوت الذي عمل معه على استكمال الألحان وإعداد الأغنيات وإنتاجها على مدى العام الماضي.

وكان من المقرر طرح ست أغنيات للبيع تحت عنوان (ديليفرانس) أي"الخلاص" ضمن سلسلة من المواد الموسيقية غير المكتملة لبرنس جرى التخطيط لإصدارها بعد وفاته.

لكن بوكسيل قال في بيان يوم الثلاثاء إنه شعر بأن برنس كان يرغب في إصدار الأغنيات بصورة مستقلة لأنه سجلها في وقت كان يعاني فيه من مشكلات مع شركات تسجيلات فنية كبرى.

وتوفي برنس عام 2016 عن عمر 57 عاماً في بايسلي بارك. وكان السبب الرسمي للوفاة هو تعاطيه جرعة زائدة من مسكن يحتوي على الأفيون.