وليد صبري

أقامت جمعية "التربية الإسلامية" مساء الخميس، أكبر حفل تكريم قرآني في تاريخ الجمعية على مدار ربع قرن، كرمت خلاله 500 من حفظة كتاب الله، إضافة إلى الفائزين البحرينيين بجائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم، و100 من المحفظين والمشرفين والإداريين المنتسبين للجمعية.

وأقيم التكريم بجامع الملك خالد في أم الحصم مساء الخميس بعد صلاة العشاء، بحضور أعضاء مجلس إدارة جمعية التربية الإسلامية وعدد من أعضاء مجلس الشورى والنواب، وضيف شرف الحفل من المدينة المنورة فضيلة الشيخ د.عبدالله بن محمد الجارالله رئيس مجلس إدارة المقارئ القرآنية بالمدينة النبوية، ورئيس الهيئة الإشرافية للمركز الخيري لتعليم القرآن وعلومه بالمدينة النبوية، ورئيس الهيئة الاستشارية للإقراء بالمسجد النبوي، ومدرس القرآن والقراءات العشر في الحرم النبوي الشريف.

وقال مدير الخدمات الاجتماعية والمشروعات ووكيل إدارة الدعوة والإرشاد بالجمعية الشيخ عادل بن راشد بوصيبع في تصريح لـ "الوطن" إن "هذا الحفل يعد أكبر حفل قرآني على مدار 25 عاماً، وهو الأول من نوعه في تاريخ الجمعية، حيث يتم فيه تكريم جميع مراكز التحفيظ التابعة لجمعية التربية الإسلامية، حيث يبلغ عدد المكرمين نحو 700 شخص بين طالب ومشرف وإداري إضافة إلى تكريم أشهر 20 شخصية قرآنية على مستوى مملكة البحرين".

وأضاف أن "أبرز الشخصيات التي تم تكريمها في الفعالية الشيخ محمد سعيد الحسيني، والشيخ عبدالحليم غلام القاري، والشيخ حسين خالد حسين عشيش، والشيخ عبدالله بن محمد الجارالله من المدينة المنورة وضيف شرف الحفل، وجائزة سيد جنيد عالم الدولية، وهي إحدى الجوائز المتميزة في مملكة البحرين لخدمة القرآن الكريم، والشيخ مهنا أحمد البوعينين الفائز بالمركز الأول في جائزة الكويت الدولية من بين 52 دولة، والذي تم تكريمه أمس الأول في دولة الكويت، والشيخ محمد سمير جاهد الحاصل على المركز الثالث في جائزة الكويت الدولية".

وقال إن "هذا الحفل يأتي تكريماً لأهل القرآن من جمعية التربية الإسلامية واعتناء بهم، وإبرازاً لدورهم الريادي في خدمة الدين ومملكة البحرين"، مضيفاً أن "الشيخ مهنا أحمد البوعينين استطاع أن يشرف البحرين ويرفع اسم المملكة عالياً بحصوله على الجائزة الأولى في مسابقة الكويت الدولية من بين 52 دولة، وقبل فترة فاز الطلاب البحرينيون في مسابقة عمان لحفظ القرآن الكريم، حيث حازوا على المراكز التسعة الأولى في المسابقة".

وبدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم وتلا ذلك كلمة ألقاها الشيخ محمد عتيق الصنوي مشرف مراكز آيات القرآنية التابعة للجمعية تحدث فيها عن فضل تحفيظ القرآن الكريم، مشيداً بالجهود التي تبذلها الجمعية في تحفيظ القرآن الكريم وتدريس علومه، مؤكداً أن هذا الحفل يأتي انطلاقاً من عمل مشترك هادف جماعي يخدم كتاب الله والرقي بأهله ومتعلميه انطلاقاً من قول النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم "إن أفضلكم من تعلم القرآن وعلمه".

ثم تم عرض شريط مصور مرئي أعطى لمحة عن مراكز التحفيظ القرآنية التابعة للجمعية. وقام أعضاء مجلس إدارة الجمعية وعدد من أعضاء مجلسي الشورى والنواب بتكريم الطلاب والمشرفين والإدرايين والشخصيات القرآنية.