شارك أكثر من 300 شخص الجمعة، في سباق مشي امتد على مسافة 8 كيلومترات بمنطقة البديع، وتخلل المسار زياراتٌ لعددٍ من المواقع الأثرية شمال البحرين.

وتخلل مسار السباق زياراتٌ لعددٍ من المواقع الأثرية شمال البحرين بدءاً من موقع قلعة البحرين وانتهاءً بموقع معابد باربار، مع المرور بعدد من الحرفيين والمزارعين في المنطقة.

ويأتي السباق ضمن استراتيجية هيئة البحرين للثقافة والآثار لسنة 2017، والتي تقدّم برنامجاً متكاملاً يحتفي بالتراث الأثري لمملكة البحرين ويمتد على مدار عامٍ كامل.

وتخلل السباق محطات توقف استمع فيها المشاركون إلى معلومات قيمة عن تاريخ المناطق الأثرية التي قاموا بزيارتها والمرور عليها، مما جعل السباق ثرياً بالمعلومات القيمة، حيث تهدف أنشطة هيئة البحرين للثقافة والآثار إلى إحداث الأثر في زيادة الوعي المعلوماتي عن الآثار والتراث البحريني بما يسهم في دعم الحراك الثقافي وصناعة مستقبل يرتكز على الاستدامة في مجال الثقافة والآثار.

وأقيم السباق بالتعاون مع جمعية عدائي البحرين، وبالتزامن مع اليوم العالمي للمواقع الأثرية، وتهدف إلى تسليط الضوء على المواقع الأثرية بمنطقة شمال البحرين، كما تسعى لرفع الوعي لدى المجتمع حول أهمية التراث الأثري بالمملكة، وما يسرده ذلك التراث من تاريخٍ عريق يمتد لآلاف السنين.

وكانت هيئة البحرين للثقافة والآثار قد نظمت في وقت سابق سباق مشي على مسار طريق اللؤلؤ في مدينة المحرق، وهو الموقع المسجل على قائمة التراث العالمي وعلى امتداد 3 كيلو متر. بدءًاً من بيت الغوص جنوباً إلى بيت سيادي شمالاً وهو آخر البيوت الـ 18 الواقعة على مسار طريق اللؤلؤ.



صور