نشرت صحيفة "الإندبندنت" موضوعاً اليوم بعنوان "مسؤولون فلسطينيون يحذرون من انتفاضة جديدة ضد إسرائيل إذا توفي الأسرى المضربون عن الطعام".

وذكرت الصحيفة أن مسؤولين بارزين في الضفة الغربية انتقدوا الحكومة الإسرائيلية بشدة بعد منعها لهم من زيارة بعض الأسرى الفلسطينيين الذين يضربون عن الطعام، والذين جرى توزيعهم على عدد كبير من السجون والمعتقلات بغية تشتيتهم.

ونقلت الصحيفة عن عيسى قراقع رئيس لجنة شؤون الأسرى في منظمة التحرير الفلسطينية تحذيره من أن هذه الإجراءات الإسرائيلية قد تُفاقم الأوضاع وتتسبب في اندلاع انتفاضة جديدة إذا هلك أي أسير فلسطيني مضرب عن الطعام.

وأوضحت أن البيانات الرسمية الإسرائيلية تؤكد أن 1187 فلسطينياً يقبعون في 8 سجون إسرائيلية، وقد أضربوا عن الطعام بشكل متزامن منذ السابع عشر من الشهر الحالي الذي يصادف يوم الأسير الفلسطيني.

وتزايد بعد أيام قليلة عدد المضربين عن الطعام ليصل إلى نحو 1500 أسير كما يقول قراقع، الذي أوضح أن أسباب هذا الإضراب متعددة ومنها المعاملة السيئة التي يتلقاها الأسرى علاوة على حرمانهم من استخدام الهواتف والاتصال بمحاميهم إضافة إلى سجنهم بشكل انفرادي.