فاطمة علي:

تداولت وسائل التواصل الاجتماعي الخميس صوراً لمدرسة كرزكان الابتدائية للبنين تظهر استياء من عدم وجود صالة رياضية في المدرسة واضطرار الطلبة للعب في شمس النهار الحارقة. وتعتبر مدرسة كرزكان من المدارس التي لم تؤسس فيها صالة رياضية منذ إنشائها في 1952 .

وعبر أحد أولياء الأمور لـ "الوطن" عن استيائه من وجود أطفاله في الساحات تحت الشمس دون صالة رياضية تحميهم من الحرارة، مشيراً إلى أنه درس في هذه المدرسة وكانت من دون صالة رياضية، والآن يدرس أبناؤه في ذات المدرسة ويعانون نفس المعاناة. وطلب من الجهات المعنية اتخاذ خطوات تطويرية للمدرسة حتي تواكب النهضة الكبيرة التي انتظمت بالمدارس في جميع محافظات المملكة.

من جانبه قال العضو البلدي حسين علي الخياط، إن المجلس قدم تصوراته لوزارة "الأشغال وشؤون البلديات" منذ حوالي شهرين تقريباً، واكتفى العضو البلدي في رده على "الوطن" بأن جواب الوزارة كان "إنشاء الله خير".