فاطمة علي:

كشفت "الوطن" عن وجود حديقة مفقودة في قرية دمستان، تحتوي على شجرة وحيدة، وملعب متهالك لكرة السلة، وبدون أية ألعاب أو غطاء أخضر، أو حتى اسم، لتتحول إلى حديقة مفقودة لا يعلم عنها المسؤولين.

وتعاني الحديقة من الإهمال الشديد، حتى أن "البلاط" الذي يزين أرضيتها قد اقتلع من مكانه، وينشر بعض المقيمين في محيط الحديقة سجادهم المبتل على أسوارها لينشف.

ولا يوجد في الحديقة أي مظلات تقي من حر الشمس أو أي مساحات يستطيع الأطفال استغلالها للعب، كما إن جميع المراجيح "الدواريف" والزحاليق وغيرها من ألعاب الأطفال، محطمة وملقاة في أحد زوايا الحديقة، ليأكلها الصدأ.

وكانت وزارة الأشغال وشؤون البلديات والتخطيط العمراني أعلنت الخميس عن تنفيذ عدد من مشاريع الحدائق حسب برنامج الحكومة للأعوام 2015 -2016 بقيمة إجمالية تتجاوز الربع مليون دينار، وهي حدائق الحد مجمع 109 وحديقة بوري 752 وحديقة بني جمرة 537 وحديقة مرفأ الزلاق.