حصلت "الوطن" على قائمة تضم 16 مؤسسة إعلامية تمثل "شبكة قطر الإعلامية الموجهة" التي تستهدف بها كل من البحرين والسعودية والإمارات ومصر عبر إبراز أنشطة الجماعات الراديكالية والإرهابية، وتمارس هذه المؤسسات دوراً أساسياً في زعزعة الأمن والاستقرار وتشويه سمعة الدول والحكومات، وتجاوزت قيمة تمويل الحكومة القطرية لمؤسسات الشبكة 10 ملايين دولار.

وبيّنت المعلومات المهمة أن السفير القطري السابق في المنامة الشيخ عبد الله بن ثامر آل ثاني لعب دوراً مهماً في التنسيق مع جمعية الوفاق المنحلة وبين الشبكة القطرية التي قدمت لها دعماً إعلامياً "هائلاً".

وكان أمين عام الوفاق علي سلمان قد التقى السفير القطري السابق في المنامة خلال مارس 2011، وطلب منه "زيادة مساحة تغطية قناة الجزيرة للأوضاع في البحرين"، وأجرى السفير من جانبه اتصالات مع شقيقه الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني الذي يشغل ثلاثة مناصب أساسية في الدوحة، وهي: رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الفضائية، ورئيس الهيئة العامة القطرية للإذاعة والتلفزيون، إضافة إلى منصب رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة لحرية الإعلام.

وافق الشيخ حمد على طلب جمعية الوفاق، وأوفد أحد كبار مسؤوليه للاجتماع مع قيادات الوفاق، وأكد الموفد أن "التعليمات واضحة، وهي تسخير كل إمكانات الجزيرة، والقنوات والمؤسسات الإعلامية الزميلة لخدمة الأهداف المتفق عليها".

نتج عن هذا الاتفاق إنتاج مجموعة من الأفلام الوثائقية والتقارير التلفزيونية التي ركزت بشكل لافت على الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البحرين، من أبرزها الصراخ من أجل التغيير الذي بث في 9 مارس 2011، وفيلم الصراخ في الظلام الذي بث في الرابع من أغسطس في نفس العام.

وبيّنت المعلومات أن شبكة قطر الإعلامية الموجهة تضم شبكة قنوات الجزيرة، و4 قنوات تشمل قناة الحوار، وقناة الجديد اللبنانية، وقناة يمن شباب، وقناة الأقصى. أيضاً تضم الشبكة مركز ميديا في لندن، وموقع أسرار عربية، وموقع ميديل إيست مونيتور. فيما ضمت الشبكة 8 صحف قطرية وعربية، تشمل الصحف المحلية: جريدة الراية، والعرب، والوطن، والشرق. أما الصحف العربية، فهي: جريدة القدس العربية، وجريدة الأهالي اليمنية، وجريدة مأرب برس، وجريدة الرائد الجزائرية.