تفتتح الثلاثاء، فعاليات النسخة الثامنة من مدينة شباب 2030 تحت رعاية سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، والتي تنظمها وزارة شؤون الشباب والرياضة، بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي "تمكين"، في مركز البحرين الدولي للمعارض والمؤتمرات.

وكانت وزارة شؤون الشباب والرياضة، أنهت كافة الترتيبات لانطلاقة المدينة، والتي تهدف إلى تنمية مهارات الشباب وتهيئتهم بصورة احترافية للدخول في سوق العمل متسلحين بالتدريب المتميز والخبرة العالية.

وأصبحت مدينة شباب 2030 محط أنظار الشباب البحريني باعتبارها أحد أهم الفعاليات الصيفية على مستوى المملكة، وتضم هذا العام 94 برنامجاً و4875 فرصة تدريبية، تتمتع بالاحترافية والمهنية العالية، في إطار الهدف الاستراتيجي الذي تسعى له الوزارة لجعل الشباب البحريني الخيار الأول في سوق العمل، بعد إكسابه مختلف المهارات والقدرات التنافسية.

ويتضمن برنامج الحفل جولة تعريفية بمراكز إعداد القادة والعلوم والتكنولوجيا، والفنون والإعلام إلى جانب المركز الرياضي المستحدث، كما أن وزارة شؤون الشباب والرياضة ستقدم أمراً إبداعياً مبتكراً في الجولة الافتتاحية لفعاليات المدينة، تتمثل في الاستعانة بالإنسان الآلي "روبوت" يصطحب الحضور في جولة حول مراكز المدينة ويتولى التعريف بالبرامج المختلفة التي تتضمنها.

ويعد الروبوت "TITAN" مفهوماً جديداً في تقديم عروض المهرجانات والمعارض التجارية العالمية، حيث يتم الاستعانة به ليقود الجولة التعريفية في حفل الافتتاح، بما يعكس الحرص على مواكبة أحدث ما وصلت إليه التقنية الحديثة في مجال التكنولوجيا، ويسهم في إيجاد الدوافع والحوافز لدى شباب البحرين المهتمين بهذا المجال.

وشهدت عملية التسجيل لبرامج مدينة شباب 2030 إقبالاً كبيراً من قبل الشباب البحريني، خاصة بعد زيادة البرامج المقدمة وطرح برامج احترافية جديدة، علاوة على زيادة الفرص التدريبية لتشكل المدينة مكاناً مناسباً لتدريب الشباب بصورة حديثة مبنية على أفضل وسائل التدريب.

وتقدم مدينة شباب 2030 مجموعة من البرامج والفرص التدريبية في مراكز المدينة وهي: مركز إعداد القادة الذي يهدف إلى تنمية وتطوير الجانب النفسي والشخصي عبر برامج ريادة الأعمال وأخلاقيات الحياة واختيار التخصصات الدراسية المناسبة والمهارات القيادية وفنون التقديم والتحاور، فيما يهتم مركز العلوم والتكنولوجيا بالتركيز على البرامج التي ترتقي بالجانب العلمي والإبداعي والتفكير العلمي من خلال برنامج الميكانيكا والإلكترونيات وتقنية المعلومات والأحياء والفيزياء و"الروبوتكس" وإعادة التدوير.

أما المركز الإعلامي فيقدم باقة من البرامج التي تعزز الجانب التقني والعلمي في التخصصات الإعلامية مثل برنامج الإعلامي والتصوير الفوتوغرافي والتصميم الجرافيكي وإنتاج الأفلام والتقديم الإعلامي والصحافة وبرامج التواصل الاجتماعي، إضافة إلى مركز الفنون الذي يقدم برامج رائدة في تعزيز الذائقة الفنية عبر برنامج الرسم والتلوين وتصميم الأزياء والخط العربي والتشكيل والأشغال اليدوية والطبخ، فيما يهتم المركز الرياضي بتقديم البرامج الرياضية المتنوعة التي تساهم في حث الشباب على ممارسة الرياضة وجعلها أسلوب حياة.