بحثت رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار الشيخة ميّ بنت محمد آل خليفة صباح الإثنين مع الرئيس التنفيذيّ لعقارات السيف أحمد يوسف، إمكانية دعم شركة عقارات السيف عبر مجمع سيف المحرّق لفعاليات الهيئة.

وقامت الشيخة مي خلال اللقاء بتعريف يوسف على أبرز أنشطة وفعاليات هيئة البحرين للثقافة والآثار المتبقية لسنة 2017. كما استعرض الطرفان مجموعة من أبرز أنشطة الهيئة للسنة المقبلة 2018 والتي تحتفي خلالها المحرق بكونها "عاصمة الثقافة الإسلامية".

وتبادل الطرفان الرؤى حول إمكانية دعم شركة عقارات السيف عبر مجمع سيف المحرق لهذه الفعاليات كون الموقع سيكون محاذياً للخيمة التي ستشيدها الثقافة قرب قلعة عراد ومجمع سيف المحرق والتي ستستقبل عدداً من الفعاليات خلال السنة.

من جانبه، عبر الرئيس التنفيذي لعقارات السيف عن اعتزازه بالدور الذي تطلع به هيئة البحرين للثقافة والآثار في تعزيز السياحة الثقافية في مملكة البحرين.

وأثنى على دور وجهود الهيئة في إقامة الفعاليات والأنشطة الثقافية المستمرة، مؤكداً اهتمام الشركة بتعزيز الثقافة ونشرها بين مختلف أفراد المجتمع المحلي، وهذا ما يدعوها إلى دعم الأنشطة المتنوعة.