وجد مركز تجاري في شنغهاي حلا لانقاذ التناغم بين الأزواج في أوقات التسوق إذ بات يخصص حجرة يمكن للرجال الاستراحة فيها بانتظار إنجاز شريكاتهم مهمة التبضع في المركز.

وفي بلد يعيش طفرة كبيرة في المنحى الاستهلاكي، أقام مركز "غلوبال هاربور" الذي يضم عددا كبيرا من متاجر المنتجات الفاخرة أربع "حجرات للاستراحة مخصصة للأزواج".

هذه المقصورات الشفافة تحوي كرسيا للتدليك مع شاشة يمكن للزوج مشاهدة برنامجه المفضل أو تمضية الوقت بلعبة الفيديو.

ويبلغ ثمن الحجرة الواحدة 40 ألف يوان (5900 دولار). ويمكن للمستخدم حجز كرسي مسبقا باستخدام الهاتف المحمول للتمتع بهذه الخدمة المجانية.

ويقول أوين وي وهو المسؤول في شركة "إينغريم" القائمة على هذه المبادرة الأولى من نوعها في الصين "بعض الأزواج لا يحبون التبضع أو تمضية الوقت مع زوجاتهم. هم يفضلون ألعاب الفيديو أو مشاهدة التلفزيون".

ويعلق ليو تيانغوو وهو أحد الأزواج الذين جربوا هذه الخدمة "قلت لزوجتي أن تتبضع على أن نلتقي هنا بعد انتهائها من المهمة"، مضيفا "أنا استريح في الوقت الذي تنفق هي أموالي. هي موافقة على ذلك شرط ألا يستغرق ذلك وقتا طويلا".