تقول بطلة ويمبلدون الإسبانية جاربين موجوروزا إنها ستضع فوزها باللقب في ملاعب نادي عموم إنجلترا نصب عينيها دائماً حتى لا يتراجع مستواها مرة أخرى بعد تدني أدائها عقب فوزها بلقب فرنسا المفتوحة في 2016 والذي كلفها كثيراً.

وفازت موجوروزا بأول لقب في البطولات الكبرى بالتغلب على الأمريكية سيرينا وليامز في المباراة النهائية في ملاعب رولان جاروس لكنها سرعان ما خسرت في الدور الثاني في ويمبلدون أمام يانا سيبيلوفا كما ودعت مبكراً المنافسات في أولمبياد ريو دي جانيرو وبطولة أمريكا المفتوحة.

لكن بعد الفوز في نهائي ويمبلدون هذا العام على الأمريكية المخضرمة فينوس وليامز السبت الماضي بعد سلسلة من النتائج المخيبة أصبحت موجوروزا (23 عاماً) الآن تعرف بصورة أفضل كيف تحقق الفوز وتتجنب العثرات بعكس ما حدث لها في العام الماضي.

ونقلت صحيفة ماركا الرياضية الإسبانية عن موجوروزا قولها "سأحاول التعلم مما شعرت به بعد فوزي بلقب فرنسا المفتوحة بكل هدوء ومتعة.. استيعاب النجاح أمر صعب. في باريس فزت باللقب وفي اليوم التالي كنت في الملعب من جديد. أود الاستمتاع باللحظة أكثر قليلاً (هذه المرة)".

وأضافت اللاعبة المولودة في فنزويلا "أحاول دوما التحلي بالواقعية وأكرر أن هذا الفوز لن يغير حياتي. الكل يقول إنني سأتغير وأنا أقول لا.. سأتعرض للمزيد من الضغوط وسأتحمل المزيد من المسؤوليات لكني سأبقى كما أنا".

وفازت موجوروزا على فينوس بمجموعتين متتاليتين بواقع 7-5 و6-3 السبت الماضي لتحرز لقبها الأول في ويمبلدون بعد أن خسرت في نهائي البطولة أمام سيرينا الشقيقة الأصغر لفينوس في 2015.

وبهذا أصبحت موجوروزا أول لاعبة تهزم الشقيقتين فينوس وسيرينا وليامز في نهائيين بالبطولات الأربع الكبرى وهو إنجاز تفتخر به تماماً.

وقالت اللاعبة الإسبانية عن ذلك "يبدو وكأنه حلم تحقق.. فعندما تهزم واحدة من الشقيقتين وليامز في نهائي إحدى البطولات فإنك تشعر وكأنك الأفضل في هذه البطولة".