قال الشيخ خالد بن حمود آل خليفة الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض إن مشروع تطوير سوق المنامة يسعى لتعزيز إعادة إحياء المكانة المركزية لسوق المنامة كمعلم سياحي وتجاري حيوي.

واقامات لجنة تطوير سوق المنامة اجتماعها الاثنين في مقر لهيئة البحرين للسياحة والمعارض بمركز البحرين للمعارض والمؤتمرات.اجتماع برئاسة الشيخ خالد بن حمود، وذلك بحضور النائب الأول لرئيس الغرفة خالد راشد الزياني رئيس لجنة تطوير السوق القديم، والنائب أحمد قراطة عضو مجلس النواب، ونائب رئيس مجلس أمانة العاصمة المهندس مازن العمران ، وحضر الاجتماع كذلك رئيس الشركة المطورة للمشروع السيد هانك ديتمار إلى جانب مجموعة من أعضاء اللجنة.

ويأتي هذا الاجتماع ضمن مجموعة الاجتماعات لمتابعة آخر مستجدات مشروع تطوير سوق المنامة القديم في إطار الحرص على إنجاز هذا المشروع الوطني وفق أعلى المعايير والممارسات العالمية ليلبي احتياجات رواد السوق والتجار فيه.

وتمت خلال الاجتماع مناقشة جملة من المواضيع المتعلقة بالمشروع مع التركيز على الدراسة التي قامت بها اللجنة بالتعاون مع الهيئة مع الخبير هانك ديتمار أجل تطوير سوق المنامة. وشرح واعتماد الخطة التنفيدية للمشروع بشكل تفصيلي التي تشتمل على إستحداث إدارة متخصصة للإشراف على السوق، والمرافق والخدمات الرئيسة كمواقف السيارات، والمرافق الصحية، والممشى المؤدي إلى سوق الأربعاء، والمقاهي، وغيرها من المتطلبات.

من جانبه أوضح الشيخ خالد بن حمود آل خليفة الرئيس التنفيذي لهيئة البحرين للسياحة والمعارض ضرورة هذه الاجتماعات المنتظمة من أجل متابعة أهم المنجزات في هذا المشروع الهام والساعي إلى تعزيز إعادة إحياء المكانة المركزية لسوق المنامة كمعلم سياحي وتجاري حيوي.

وقد أكد خالد الزياني إلى أن الاستثمار في المشروع سيكون استثماراً لمملكة البحرين التي عرفت بعراقتها ورياديتها في التجارة وكونها ملتقى للتجار من الشرق والغرب، فهذا السوق سوف يكون معلماً مهماً لمملكة البحرين.