بقلم / بابلو سانتياس

من المعروف أن كرة القدم متقلبة ولا تعرف حتى أحوالها داخل الملعب، رغم ذلك فألفارو موراتا لايزال هو اللاعب المنضبط المبتسم دائماً يرفع رأسه وعلى بعد 200 متر يشاهد الفريق الذي كان يتخيل أنه فريقه الجديد.

اللاعب الإسباني كان يتصور أنه سيأتي إلى لوس أنجلوس كمهاجم لمانشستر يونايتد، كان هناك اتفاق قريب جداً بين الناديين، لكن هذا الاتفاق انهار في الساعات الأخيرة بينما كان اللاعب يحزم حقائبه للرحيل إلى لوس أنجلوس مع اليونايتد وليس مدريد.

موراتا لن يستسلم وهو ملتزم مع ريال مدريد -نادي نشأته- ولكنه إنسان ويحتاج لبضعة أيام ليستوعب ما حدث، في الوقت الحالي ما يشغله هو التدريب ولا يلتفت لأي شيء آخر على الأقل حتى عودة ركل الكرة في الملعب.

مورينيو علق على وضعية اللاعب بعد فشل صفقة انتقاله "أنا مستاء لأنه لم يأتِ"، لأنه ببساطة يعرف شخصية المهاجم الإسباني، وربما يفسد عليه أول ألقابه في الموسم الجديد في "سوبر أوروبا".

زيدان سمح للاعب بالبحث عن وسيلة خروج ولكنه أبداً لم يظهر رغبة في بيع اللاعب، فهو يعرف أن إيجاد لاعب يسجل 20 هدفاً في الموسم يعد أمراً صعباً جداً، وقد أخبره أنه سيحظى بدور مهم الموسم المقبل، ومن الأفضل له عدم الرحيل.

على أي حال سوق الانتقالات لايزال مفتوحاً، وكل الأمور واردة وكل لاعبي الريال معرضون للعديد من المتغيرات، وريال مدريد إن وقع مع مبابي سيبحث في هذه الحالة مباشرة عن وسيلة لبيع موراتا، لكنه لن يقوم بالدخول في مزايدة مع باريس سان جيرمان على صفقة مبابي. (صحافي بالماركا).