معاذ البرديني

عوامل عدة هي تلك التي تجعل من اللاعبين المحترفين نجوماً وتقوم برفع أسعارهم وتكلفتهم في سوق الانتقالات، وقد يكون من أبرز تلك العوامل عامل اللياقة البدنية التي تتيح للاعب القدرة على الجري والتحرك في جميع أركان الملعب دون تعب أو إرهاق، مما يجلعه مستعداً وبكامل تركيزه طيلة الـ90 دقيقة.

هذه القدرات قد لا تكون متاحة عند الجميع، فهي هبة ربانية ولكنها تحتاج للتطوير من خلال التدريبات والتكتيكات المتبعة في كيفية توزيع المجهود داخل أرضية الملعب والتي من خلالها يستطيع اللاعب أن يكون قادراً على الجري والانطلاق متى احتاجه الفريق، ويأتي على رأس قائمة أكثر اللاعبين قطعاً للمسافات في البريميرليغ هداف سوانسي سيتي الأيسلندي صاحب الـ28 عاماً غيلفي سيغوردسون حيث قطع مسافة 422.36 كليومتراً وهو مجموعة المسافات التي ركضها في جميع مشاركاته مع فريقه الموسم الماضي، يليه نجم خط وسط توتنهام هوتسبيرز بعمر 26 عاماً الدنماركي كريستيان إيركسون والذي قطع مسافة 418.88 كليومتراً، وجاء ثالثاً لاعب خط وسط هال سيتي بعمر 26 عاماً الإنكليزي سام كلوكاس بعدما تمكن من قطع 406.80 كليومتراً.

فيما جاء رابعاً إنكليزي آخر وهو لاعب ليفربول المتميز جيمس ميلنر الذي قطع مسافة 400.72 رغم بلوغه سن الـ31 عاماً، ولكن المفاجأة الأكبر كانت باحتلال أفضل لاعبي البريميرليغ الموسم الماضي ونجم وسط تشيلسي الإنجليزي اللاعب الفرنسي ذو الأصول الإفريقية نغولو كانتي المرتبة الخامسة بمسافة 394.95 كيلومتراً فقط.