روما - أحمد صبري

لم يكن يتخيل أحد بين عشاق يوفنتوس أن يتحول نهائي كارديف إلى كابوس لا ينتهي يدمر الأخضر واليابس في الفريق خاصة بعد تقديم البيانكونيري لأداء قوي خلال الشوط الأول كان خلاله هو الطرف الأفضل رغم التعادل، حيث اندلعت المشادات في غرفة خلع الملابس بين اللاعبين لينهار الفريق تماماً في الشوط الثاني وتسكن شباكه 3 أهداف ويتسبب ما حدث في شرخ لا يلتئم يتسبب في رحيل ألفيس وبونوتشي.

وقالت وسائل الإعلام إن رحيل بونوتشي كان متوقعاً منذ نهائي دوري أبطال أوروبا وكشف راديو «مونت كارلو» أن بونوتشي دخل في جدال صفع الأرجنتيني باولو ديبالا، وقد حاول ماسيمليانو أليغري تهدئة الأمور لكنه لم يتمكن من ذلك. أبرز ما دار بين شوطي اللقاء مصادر مقربة للنادي الإيطالي من صحافيين ولاعبين سابقين.

بونوتشي بعصبية: ديبالا.. لماذا لا تساعدنا في الدفاع، ولماذا لا تقوم بدورك في الهجوم بشكل جيد وتخسر الكرة دائماً؟

ديبالا: لا تحدثني هكذا، أنا أقوم بالدور الذي طلبه مني المدرب.. (هنا يقال أن بونوتشي صفع ديبالا على الفور)..

ثم انتقل بونوتشي إلى ألفيس بعصبية: وأنت أيضاً تلعب بأنانية من أجل نفسك فقط وليس من أجل الفريق، إنك تقدم أداء سيئاً.

ألفيس بعصبية: انظر لما تفعله في الملعب أولاً، إنك لا تقوم بنقل الكرة للأمام بشكل صحيح ولا تبدأ الهجمات أبداً.

بونوتشي إلى بارازلي: أشعر وكأنك لست في الملعب، مارسيللو يفعل ما يحلو له في جبهتك، من المفترض أن يتم تبديلك.

بارزالي: أنت السبب في هدف ريال مدريد، كان بإمكانك التعامل مع الكرة بشكل أفضل لو وضعت قدمك أمام رونالدو.

بوفون: كفى كفى لا أصدق ما يحدث.

أليغري: اسكتوا جميعاً...لا أريد أن أسمع أي شخص يتحدث هنا أبداً.

تجدر الإشارة أن بعضاً من لاعبي اليوفي جلسوا ساعات طويلة في غرفة الملابس غير مصدقين السيناريو الذي لم يكن بالحسبان، بجانب الخسارة المذلة من ريال مدريد، وهو الذي أخرج العملاق الكتالوني بثلاثية مذلة.