أكد عميد كلية إدارة الأعمال في جامعة البحرين د.منور الشمري، أن برامج الماجستير التي تطرحها الكلية متوافقة مع المعايير الدولية إذ إنها معتمدة من الهيئة العالمية لاعتماد كليات إدارة الأعمال (AACSB).

وكانت كلية إدارة الأعمال بالجامعة نالت الاعتماد الأكاديمي الدولي من أعرق مؤسسات اعتماد كليات الأعمال في العالم، وهي الهيئة الدولية لاعتماد كليات إدارة الأعمال (AACSB) في العام 2016، لتكون بذلك واحدة من 5% من كليات إدارة الأعمال في العالم التي تحصل على الاعتماد الدولي.

وأعلنت الكلية مؤخراً عن طرح 4 برامج في الدراسات العليا، هي: ماجستير المحاسبة، وماجستير التمويل، وماجستير إدارة الموارد البشرية، وماجستير الصيرفة والتمويل الإسلامي، كما أعلنت عن طرح نسخة مطورة من برنامج ماجستير إدارة الإعمال.

وقال الشمري: إن برامج الماجستير الجديدة بكلية إدارة الأعمال تتميز بأنها تطرح من الكلية الوحيدة في البحرين الحاصلة على الاعتماد الدولي من الهيئة العالمية لاعتماد كليات إدارة الأعمال، علاوة على أن هذه البرامج متخصصة في مجالات تثري الخيارات أمام الطالب وتجعلها متنوعة".

وتابع "تتميز برامج الماجستير المطروحة من قبل الكلية، برصانة المناهج وتوافق تصاميمها مع المعايير الدولية، وذلك بعد أن تمت مقارنتها ببقية البرامج المماثلة في عدد من الجامعات العالمية، كما أنها مصممة بطريقة الدراسة المرنة بالأوقات المسائية التي تراعي ظروف العمل للموظفين في مختلف القطاعات المالية والصناعية والخدمية والحكومية، مما يتيح الفرصة لالتحاق الموظفين بهذه البرامج من دون الحاجة إلى ترك العمل وأخذ إجازات طويلة".

وشدد على أن كلية إدارة الأعمال بجامعة البحرين منذ تأسيسها في العام 1986، تسعى إلى تقديم البرامج الأكاديمية المتميزة في العلوم الإدارية المختلفة، وتحرص على عملية التطوير المستمر لبرامجها الأكاديمية بحسب التطورات العلمية والبحثية وبما ينسجم وآخر المستجدات في ميادين الأعمال.

وأشار الشمري، إلى أن جهود الكلية تلبي متطلبات سوق العمل وترفد مسيرة التنمية في مملكة البحرين بالموارد البشرية المتخصصة والمدربة ضمن إستراتيجية الجامعة الهادفة لتلبية الاحتياجات المجتمعية والتنموية لمجتمع الأعمال بشكل خاص وللمجتمع البحريني بشكل عام.

وعن التعديلات في برنامج ماجستير إدارة الأعمال الذي يعد أكثر البرامج طلباً، ذكر أن الكلية طرحت نسخة معدلة من البرنامج، مشترطة إنجاز الطلبة أطروحة بدلاً من مشروع التخرج، لتساعد على إنتاج بحوث رصينة تلبي الحاجات المجتمعية التي تدعم تنافسية البحرين كمركز تجاري ومالي. وتلبي هذه البرامج الطلب الكبير والمتزايد على برامج الكلية المتخصصة في مختلف المجالات وتتماشى مع إستراتيجية الجامعة لهادفة إلى تعزيز الدراسات العليا والبحث العلمي.

وأكد الشمري أن الكلية تتطلع من خلال هذه البرامج إلى تزويد الخريجين بالمعرفة والمهارات والاتجاهات المطلوبة لتنمية روح العمل الجماعي والإبداع والتفكير العلمي وذلك لتقديم قادة مميزين قادرين على التعامل مع تحديات التميز والعولمة والمنافسة المتنامية بغية الوصول إلى النجاح والتميز الفردي والمؤسسي على الصعيدين المحلي والعالمي.

وقال: "إن هذه البرامج تسعى إلى تحقيق الفهم المعمق بشأن التخصصات للبرامج المطروحة، وإلى التعامل بشكل فعال ومتميز وبمنهجية علمية ورصينة مع الموضوعات التجارية والمالية والإدارية، بالإضافة إلى تقييم تلك القضايا من منظور أخلاقي وعصري رصين وتقديم مقترحات الحلول اعتماداً على مهارات التحليل والبحث العلمي".

يشار إلى أن عملية التسجيل في برامج الدراسات العليا بالجامعة مستمرة إلى يوم الأول من سبتمبر المقبل.