أوقف قاض دنماركي على ذمة التحقيق مخترعا بتهمة القتل غير العمد، بعد فقدان أثر صحافية سويدية كانت على متن غواصة صنعها وغرقت في البحر بين السويد والدنمارك. وقال بيتينا انغمارك محامي المخترع بيتر مادسن لوكالة فرانس برس "موكّلي ينفي التهم الموجهة إليه".

وأوقف المخترع البالغ من العمر 46 عاماً لمدة 24 ساعة قابلة للتجديد. ونقلت وسائل الإعلام إن الصحافية الشابة كيم وول البالغة من العمر 30 سنة كانت تعد تقريراً عن المخترع الذي كان يحلم بغزو الفضاء قبل أن يتحوّل إلى مجال غزو أعماق البحار.

والجمعة، أعلنت السلطات الدنماركية أنها تبحث عن الغواصة "نوتيلوس"، التي كانت أكبر غواصة خاصة في العالم حين أبحرت أول مرة قبل 9 أعوام، واختفت مساء الخميس في مضيق أوريسند بين الدنمارك والسويد، وعلى متنها شخصان. بعد ذلك عثرت السلطات على الغواصة على بعد خمسين كيلومتراً من سواحل العاصمة.

وغرقت الغواصة بشكل مفاجئ قبل الظهر. وتمكنت السلطات من إنقاذ مادسن لكنها لم تعثر على أثر للصحافية السويدية، فأوقفته بتهمة القتل غير العمد. وأكد المتهم للشرطة إنه ترك الصحافية في جزيرة ريفشالين. وقد انتشلت الغواصة من قاع البحر وسُحبت إلى كوبنهاغن لتفحّص داخلها.