سجلت أسعار النفط ارتفاعاً طفيفاً بصعود خام القياس العالمي مزيج برنت 20 سنتا في التسوية بما يعادل 0.39% إلى 52.10 دولار للبرميل، فيما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 23 سنتا أو 0.47%، إلى 48.82 دولار للبرميل.

وجاء ارتفاع الأسعار في وقت تقيم فيه السوق أثرانخفاض مخزونات الخام الأمريكية وعدم الاستقرار في نيجيريا، إلى جانب النمو قوي في الطلب العالمي في وقت يشهد بطأ في عودة التوازن للأسواق. وانخفض الخام الأمريكي 1.5% على أساس أسبوعي بينما نزل خام برنت 0.6%.

فيما قالت وكالة الطاقة الدولية إنها عدلت بيانات الطلب القياسية لعامي 2015 و2016 مما يعني أن انخفاض قاعدة الطلب في عامي 2016 و2017 إلى جانب عدم تغير بيانات الإمدادات المرتفعة قد يؤديان إلى بطء معدل السحب من المخزونات الذي كان متوقعاً في البداية.

إلى ذلك، أظهرت بيانات شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة أن الشركات الأمريكية زادت عدد منصات الحفر النفطية للأسبوع الثاني في الأسابيع الثلاثة الماضية وإن كانت وتيرة الزيادة تباطأت في الأشهر الأخيرة مع تقليص الشركات لخطط إنفاقها في ظل تدني أسعار الخام.

وأضافت الشركات ثلاثة منصات حفر في الأسبوع المنتهي في 11 أغسطس آب ليصل العدد الإجمالي للمنصات العاملة إلى 768 منصة، وهو الأعلى منذ أبريل 2015. وبما يتعلق بالمخزونات الأمريكية، فقد هبطت بمقدار 6.5 مليون برميل الأسبوع الماضي حسبما أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة.