تنظم جمعية البحرين للعمل التطوعي الإثنين احتفالاً بحرينياً سعودياً كبيراً بمناسبة يوم الشباب العالمي، بمشاركة جمعية البحرين الخيرية، وفريق "دارين" التطوعي من السعودية وجمعية "عنك" الاجتماعية بالسعودية، بالتعاون مع مجلس الشباب العربي والأفريقي.

وتشهد الاحتفالية افتتاح منسقية الخليج العربي واليمن، والإعلان عن جائزة "إفرابيا" للشباب، وذلك بمركز ابن خلدون الاجتماعي بمنطقة عراد، برعاية الدكتور حسن إبراهيم كمال الأمين العام لجمعية البحرين الخيرية.

وقال رئيس جمعية البحرين للعمل التطوعي عبد العزيز السندي، في تصريح لوكالة أنباء البحرين "بنا" إن "الاحتفالية بيوم الشباب العالمي هذا العام ستستعرض المبادرات الشبابية التطوعية المتميزة وتكريمها، وتشمل عروضاً فلكلورية ومسابقات وجوائز تشجيعية للحضور، بالإضافة إلى اقامة معرض للمبادرات المكرمة لاستعراض أنشطتها الشبابية التطوعية.

وأوضح "أن قيادتنا الرشيدة في مملكة البحرين وضعت الشباب البحريني في قمة الأولويات باعتبارهم سواعد البناء والتنمية المستدامة فحققت البحرين إنجازات عدة بجهود الشباب الذين وجدوا الفرصة متاحة لهم للتعبير عن امكانياتهم الفكرية والرياضية والفنية والاقتصادية أيضاً، حتى أصبحت البحرين مكان الريادة العالمية في تمكين الشباب، لافتاً إلى "أن إطلاق مملكة البحرين لجائزة الملك حمد لتمكين الشباب من تحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم، تأتي ايمانا من جلالة الملك المفدى بأهمية الدور الكبير الذي يلعبه الشباب في صناعة المستقبل المشرق لبلادنا العزيزة".

من جانبه هنأ راعي الاحتفالية د.حسن إبراهيم كمال رئيس جمعية البحرين الخيرية، القيادة الرشيدة بهذه المناسبة، مؤكداً أن "الشباب هم العمود الفقري لأي تطور وازدهار"، وقال "إن احتفالنا ورعايتنا لهذه المناسبة ينبع من قناعتنا الراسخة بأن مملكتنا العزيزة قد أولت شبابها الأهمية في ان يكونوا شركاء في تحقيق المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه، وهاهم اليوم من خلال هذا الاحتفال يعبرون عن حبهم وولائهم للقيادة الرشيدة وللبحرين الغالية ويستعرضون مهاراتهم الفكرية والذهنية في إنشاء المشروعات الخاصة وابتكار الحلول للعديد من القضايا التي تشغل بالهم".