أشاد أهالي محافظة المحرق خاصة البسيتين وقلالي والدير وسماهيج بالاجتماع الذي عقدة نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس اللجنة الوزارية للإعمار والبنية التحتية، الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة، في مكتبه بقصر القضيبية وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء، بمتابعة سير العمل في تنفيذ المشاريع الخدمية الاستراتيجية والحيوية.

وعقد نائب رئيس مجلس الوزراء اجتماعاً هاماً بحضور الوزراء والمسؤولين من الوزارات والجهات الحكومية ذات العلاقة، وذلك لمتابعة سير العمل في تنفيذ المشاريع الخدمية الاستراتيجية والحيوية التي أمر بها صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء في مختلف مناطق المملكة وأبرزها مشروع مركز محمد بن خليفة آل خليفة التخصصي للقلب في عوالي، ومشروع سعادة، ومشروع تطوير مستشفى المحرق للولادة، ومشروع إنشاء صالة للمناسبات في الحد، وتطوير ساحلي قلالي والبسيتين، ومشروع موقع عين رَيَّا.

من جانبه، أكد رئيس اللجنة الأهلية بالمحرق محمد المطوع عضو مجلس المحرق البلدي السابق أن اهتمام سمو رئيس الوزراء محل تقدير أهالي محافظة المحرق كافة، كما أن توجيه سموه بشأن ساحل البسيتين أثلج قلوب أهالي البسيتين بعد توجيهات سموه على إثر مناشدة الأهالي الذين ينتظرون هذا المشروع منذ زمن وتعطل في أدراج وزارة الأشغال والبلديات والتخطيط العمراني.

وعبر المطوع عن جزيل شكره للشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة على توجَّيهه الوزارات والجهات الحكومية ذات الصلة لإعطاء تلك المشاريع التي أمر بها سموه الأولوية القصوى، والتعاون التام فيما بينها من أجل تذليل جميع العقبات الفنية والإدارية التي قد تعتري بعض المشاريع في مراحل التنفيذ المختلفة.

ساحل قلالي

من جانب آخر ثمن عضو مجلس المحرق البلدي السابق خالد بوعنق عن عظيم امتنانه إلى صاحب السمو الملكي رئيس مجلس الوزراء على ساحل قلالي ودلك تلبية للمطالبات التي رفعت إلى سموه من أهالي قلالي، حيث إن قلالي منطقة ساحلية وعرفت بساحلها العريق ولا بد من إعادة الطابع الساحلي لها من خلال مشروع ساحل قلالي.

وشدد بوعنق بأنه من الضروري على الجهات الخدمية ذات العلاقة والصلة تنفيذ توجيهات سموه وإزاحة كل العقبات البيروقراطية التي عطلت المشروع، ونحن نقدر كثيراً المتابعة للمشاريع من قبل نائب رئيس مجلس الوزراء الشيخ خالد بن عبدالله ال خليفة الذي يعتبر "دينمو" العمل الخدمي في البحرين.

أما جمعية مركز سماهيج الإسلامي فقد شكرت مجلس الوزراء الموقر على تلبية مطلبهم بالمحافظة على عين رَيَّا التاريخية وتحويلها إلى معلم تراثي ومتنزه عام لأهالي المنطقة، وذكرت الجمعية "كما نشيد بمتابعة الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة وآملين أن يتم تطوير المشروع بشكل تراثي يعكس تاريخ رَيَّا العريق وبتصاميم تحاكي رَيَّا التاريخية، كما نتمنى أن تعرض التصاميم قبل التنفيذ على الأهالي لأخذ ملاحظاتهم التي قد يكون لها أثر وبصمة فيها".

وختم الأهالي برفع الشكر إلى سمو رئيس الوزراء على اهتمامه البالغ بمشاريع محافظة المحرق، معبرين في ذات الوقت عن تثمينهم لجهود نائب رئيس مجلس الوزراء، آملين أن توضع المواقيت الزمنية للبدء والانتهاء من كل مشروع والالتزام بذلك الوقت، والإسراع قدر الإمكان في تنفيذها في الوقت المحدد.