علمت "الوطن" أن أسواق نيويورك قد خلت من النظارات الخاصة لمراقبة كسوف الشمس نتيجة الإقبال الكبير على شرائها.

وكانت إحدى المواطنات قد قصدت المحلات من أجل شراء نظارة لمتابعة كسوف الشمس الذي ستشهده أمريكا بعد ساعات، إلا أنها تفاجأت بنفاد الكمية.

يذكر أن كسوف الشمس هذا يعد الأطول على الإطلاق، وقد أشار أساتذة البحوث الفلكية أن الكسوف سيبدأ من المحيط الهادئ وحتى المحيط الأطلسي مروراً بالولايات المتحدة الأمريكية بدءاً من الشمال الغربي وحتى الجنوب.

ويترقب ملايين من سكان العالم اللحظة التاريخية في مشاهدة الكسوف الكلي الإثنين، وقد سمي هذا الكسوف بالحد الأكبر نظراً لعدم حدوث كسوف شمس كلي في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1918.

وأكدت هيئة البحوث الفلكية أن الكسوف الكلي للشمس سوف يرى في الولايات المتحدة الأمريكية ولا يمر أبداً بالوطن العربي وأن هذا الكسوف الكلي للشمس أول حدث كبير تشهده الولايات المتحدة الأمريكية ولن يحدث مجدداً إلا في عام 2024.

وستتراوح فترة مرور القمر على الشمس بين دقيقتين إلى سبع دقائق وذلك نظراً لصغر حجم القمر مقارنة بالشمس وقد يكون القمر مرئياً.

وفي هذه الأثناء حذر خبراء الجمهور من شراء النظارات المقلدة غير الآمنة التي راجت في بعض الأسواق، كما حذروا أيضاً من التحديق في الشمس دون وضع نظارة ملائمة ترشح الضوء، حتى وإن كان القمر يحجب الشمس جزئياً أثناء الكسوف، لأنه سيضر أو يدمر خلايا المستقبلات الضوئية في شبكية العين مما يؤدي إلى ظهور بقع عمياء في مجال الإبصار.