قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية الثلاثاء، إن البنوك القطرية تعاني ضغوطاً متزايدة، جراء سحب الودائع الأجنبية، في ظل تفاقم أزمة الدوحة مع الدول العربية الداعية إلى مكافحة الإرهاب.

وتراجعت الودائع الأجنبية في البنوك القطرية بنحو 8%، من شهر إلى آخر، ونزلت إلى 157.2 مليار ريال قطري (43.2 مليار دولار)، في يوليو الماضي، بعدما تراجعت بوتيرة مماثلة في يونيو، وفقاً لأرقام أعلن عنها بنك قطر المركزي، الإثنين.

وشكلت الودائع الأجنبية قرابة 20% من إجمالي الودائع في البنوك القطرية خلال يوليو الماضي، فيما كان الرقم يصل إلى 24%، في مايو الماضي، أي قبل بدء أزمة قطر.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر كافة علاقاتها مع قطر بسبب دعم الدوحة للإرهاب وعملها على تقويض الأمن العربي والتقارب مع إيران.

وأغلقت الدول الداعية إلى محاربة الإرهاب مجالها الجوي أمام الطائرات المسجلة في الدوحة، كما أغلقت السعودية حدودها البرية مع قطر، حرصاً على أمنها القومي.

ويمثل خروج الودائع الأجنبية هاجساً حقيقاً لدى قطر، بحسب الصحيفة الأمريكية، لا سيما أن الإمارة الخليجية تحاول في الوقت الحالي أن تزيد إنفاقها على البنية التحتية المرتبطة في جزء منها باستضافة كأس العالم عام 2022.

وتقول المحللة الاقتصادية الكبيرة في بنك أبوظبي التجاري، مونيكا مالك، إن حصول عراقيل في الحصول على تمويل خارجي سينعكس على برنامج قطر الاستثماري، بالنظر إلى اعتماده أكثر فأكثر على الرساميل الأجنبية.

وحاولت البنوك القطرية أن تستميل عملاءها عبر منحهم معدلات فائدة مرتفعة، لكن ذلك لم يحل دون تواصل هبوط الودائع الأجنبية خلال شهري يونيو ويوليو.

ويتوقع خبراء ماليون مزيداً من انخفاض الودائع الأجنبية في قطر، لا سيما من باقي بلدان الخليج العربي، إذ من المستبعد أن يجري التجديد لعدد من الودائع بعد انقضاء مهلتها الحالية.