أكد اللواء الركن الشيخ عبدالعزيز بن سعود آل خليفة مدير أركان الحرس الوطني، أن التمرين الإداري "الغيث 5" يرفع حالات الاستعداد للوصول بالإسناد الفني والإداري لكافة الوحدات لأعلى درجات التأهب، بما يسهم في تعزيز كفاءة الواجبات القتالية، وذلك تنفيذاً لتوجيهات الفريق الركن سمو الشيخ محمد بن عيسى آل خليفة رئيس الحرس الوطني بإجراء مثل هذه التمارين لإرساء الدعم والتنسيق الفني والإداري بين الوحدات.

جاء ذلك لدى متابعته لمجريات التمرين صباح الأربعاء، والذي تنفذه وحدة الاسناد الإداري بمشاركة مركز الإسناد الفني وضباط أركان الإدارة للكتائب والوحدات ويستمر لمدة يومين.

وأشار مدير أركان الحرس الوطني، إلى أن التمرين يتزامن مع عمليات التطوير المستمرة وتوظيف أحدث المعدات والتجهيزات داخل الورش الفنية لتقديم الدعم للآليات والمركبات والأسلحة، مشيداً بمستوى المهارة والدقة العالية التي شوهدت في التمرين الذي تم التعامل فيه مع مختلف المعاضل التي نفذت خلال المراحل التطبيقية، ما يؤكد التنسيق العالي بين الوحدات في التعامل مع الظروف المختلفة.

واطلع مدير الأركان على إيجاز قدمه قائد وحدة الإسناد الإداري، وآمر مركز الإسناد الفني، بيّنوا من خلاله أهداف إجراء التمرين الذي يعزز القدرة على حل المعاضل الميدانية المختلفة، ويرفع من مستوى الإمكانيات لتأسيس عمليات الاتصال وإرسال التقارير ودعم الوحدات بمختلف الاحتياجات الإدارية والفنية، بالإضافة إلى التعامل مع السيناريوهات المحتملة خلال الواجبات القتالية.