تماسك الدولار الثلاثاء، بعد يوم من تقليص المستثمرين رهانات على انخفاضه بفعل زيادة عوائد السندات الأمريكية التي حققت ثاني أكبر ارتفاع يومي مقابل الين هذا العام.

وزادت مراكز الرهان على انخفاض الدولار إلى مستويات قياسية في الأشهر الأخيرة، في الوقت الذي أدت فيه بيانات اقتصادية ضعيفة وتغييرات وشيكة داخل مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) إلى زيادة الأسواق رهاناتها على عدم احتمال رفع أسعار الفائدة الأمريكية قريباً، وفق "رويترز".

واستقر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة تضم ست عملات رئيسة، بصفة عامة عند 91.829 بعد أن انخفض إلى أدنى مستوى في عامين ونصف العام عند 91.011 الجمعة.

وارتفع المؤشر الإثنين في الوقت الذي زادت فيه العوائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات بمقدار 8 نقاط أساس إلى 2.125%، في أكبر ارتفاع يومي في نحو شهرين، وواصلت العوائد مكاسبها اليوم.

واستقر الدولار عند 109.57 ين بعد أن ارتفع 1.4% الإثنين، في أكبر ارتفاع في يوم واحد منذ منتصف يناير. وارتفع اليورو مقابل الدولار عند 1.1970 دولار في التعاملات المبكرة.

ويتجه الجنيه الإسترليني مجدداً صوب أعلى مستوى في خمسة أسابيع عند نحو 1.32 دولار الأربعاء، قبل الإعلان عن بيانات التضخم، التي قد تدعم مبررات تبني بنك إنجلترا المركزي لرسالة تميل أكثر إلى زيادة أسعار الفائدة في توقعاته للفائدة التي من المقرر أن تصدر هذا الأسبوع.