وافق المجلس التنسيقي بالمحافظة الشمالية، على تشكيل لجنة برئاسة المحافظ علي العصفور تضم في عضويتها ممثلي وزارة الأشغال، الداخلية، الصناعة والتجارة والسياحة، الإدارة العامة للمرور، هيئة تنظيم سوق العمل، هيئة الكهرباء والماء والإدارة العامة للدفاع المدني مهمتها متابعة كافة التفاصيل وتطبيق القانون على المخالفين من ورش تصليح السيارات وملاك المركبات المهجورة لسنوات.

وأطلع محافظ الشمالية، أعضاء المجلس التنسيقي في اجتماعهم صباح الأربعاء على مستجدات حملة إزالة السيارات المهجورة بمنطقة سلماباد الصناعية وتعديل المسارات المرورية فيها، بالإضافة إلى نتائج حملة الرقابة على برك السباحة المرخصة وغير المرخصة.

وعبر العصفور عن الأسف من أن الوضع في منطقة سلماباد الصناعية الذي تحسن في الجولات الأولى من حملة إزالة السيارات المهجورة والمجهولة في مختلف المجمعات بتنظيم واضح، عادت من جديد لتتكدس على إثرها المزيد من السيارات المهجورة بل والآليات الثقيلة مما يوجب حسم وضع المنطقة.

وشدد العصفور على ضرورة وضع جدول زمني لتنفيذ خطة تعديل الطرقات والمسارات المرورية والأرصفة، وإزالة المركبات والآليات المخالفة، ورصد عملية الاتصال من خلال تدوين أرقامها.

وأكد أن عودة الوضع إلى هيئته السابقة المزعجة للأهالي يعكس عدم جدية بعض الجهات في إنفاذ القانون والنظام علاوة على تحديد مسؤولية المرور والبلدية في إزالة المخالفات، فيما وافقه مدير عام مديرية شرطة المحافظة الشمالية العقيد عبدالله الجيران على ضرورة أن يتوافق التنظيم المروري مع تشديد المراقبة والضبط بشكل مستمر.

ودعا إلى وضع الحواجز الخرسانية لمنع الوقوف الخاطئ في الفترة التجريبية التي سوف تطبق على ثلاث مراحل مع إعادة المسارات ووضع العلامات المرورية المستحدثة، فيما أجمع الأعضاء على أهمية استمرار الحملة طبق مراحل تثمر عن الحد من هذه الظاهرة التي امتدت لسنوات دون حلول ناجحة.

وبحث الأعضاء عرضاً قدمه مدير إدارة الخدمات الهندسية والاستثمار خالد حاجي بشأن حملة السلامة في برك السباحة، حيث نوه العصفور إلى أن الحملة ستتواصل لتغطية خارطة برك السباحة في كل مناطق المحافظة بعد أن تمكنت المرحلة الأولى من زيارة 18 بركة، ذلك لأن مجموع البرك يبلغ 39 بركة منها 18 مرخصة و21 غير مرخصة، في سبيل الحد من المخالفات والتجاوزات وتصحيح الأوضاع لمنع الحالات المؤسفة حيث تشير الإحصاءات إلى أنه في الفترة من عام 2015 حتى العام 2017 تم تسجيل 6 حالات وفاة غرقًا بين الأطفال في بعض البرك.

وشمل جدول أعمال الاجتماع الاطلاع على التقرير الختامي للمعسكر الصيفي 2017 والاستعداد للاحتفالات الوطنية في مدينة حمد بمناسبة العيد الوطني المجيد، ودعا العصفور أعضاء المجلس إلى تقديم الأفكار والمقترحات للاحتفال بالأعياد الوطنية وإحياء هذه المناسبة الغالية.