دعا محافظ محافظة العاصمة، الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة، خلال ترؤسه الاجتماع التنسيقي الأول لبحث احتياجات موسم عاشوراء مع المآتم والمواكب في العاصمة، خطط حفظ أمن وخدمة المعزين ومرتادي مناطق العزاء، وضرورة إبقاء الموسم بمعزل عن جميع أوجه التسييس وأي مظاهر قد تخرجه عن مساره الصحيح.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي حضره نائب رئيس الأمن العام العميد الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة، ورئيس الأوقاف الجعفرية الشيخ محسن آل عصفور، ورئيس مجلس أمانة العاصمة محمد الخزاعي، والوكيل المساعدة للرعاية الصحية الأولية والصحة العامة د.مريم الهاجري، إضافة إلى هيئة المواكب الحسينية وإدارة ورؤساء المآتم والمواكب الحسينية بمحافظة العاصمة، في إطار توجيهات القيادة بخدمة المناسبات الدينية وتسهيل إقامتها في أجواء يسودها الأمن والنظام والطمأنينة.

وقال الشيخ هشام بن عبدالرحمن "كثفت محافظة العاصمة جهودها بالتعاون مع الجهات الأمنية والخدمية لبحث احتياجات المآتم والمواكب في العاصمة، من أجل ضمان تنظيم المناسبة وسط أجواء آمنة ودون وقوع أية تجاوزات"، معرباً عن شكره إلى وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة على دعمه وتوجيهاته ومتابعته الحثيثة لإنجاح موسم عاشوراء".

ونوه المحافظ بمستوى التنسيق والتعاون الذي يبديه رؤساء المآتم والمواكب الحسينية في محافظة العاصمة في سبيل إنجاح موسم عاشوراء عبر وضع التصورات والمرئيات الخاصة باحتياجات موسم عاشوراء.

وأشار إلى أن المحافظة تنسق بشكل مستمر مع الجهات الأمنية والخدمية لضمان تنفيذ المرئيات المتفق عليها على أرض الواقع وفق عملية تشاركية تقوم على توحيد الجهود من أجل إنجاح هذا الموسم، بما يعكس المظهر الحضاري الذي تتمتع به البحرين والحرية الدينية للمواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، مشدداً على ضرورة النأي بمناسبة عاشوراء عن التسييس وأي مظاهر قد تخرجها عن مسارها الصحيح.

يذكر أن محافظة العاصمة تقوم بتشكيل فريق عمل لتنسيق الجهود الأمنية والخدمية المقدمة للمواكب الحسينية كل عام، بالتعاون مع القائمين على المآتم والمواكب بهدف تسهيل إحياء هذه المناسبة.