أعلن الاتحاد البحريني للمبارزة الخميس، تنظيمه لبطولة كأس العالم للناشئين (لسلاح الآيبيه) وذلك يومي الجمعة والسبت الموافق 30 سبتمبر الجاري والأول من شهر أكتوبر المقبل في إضافة جديدة ونوعية لاتحاد المبارزة الذي نجح وباقتدار في تنظيم البطولة نفسها العام الماضي وبعد تنظيم كأس آسيا خلال شهر فبراير العام قبل الماضي، وستقام البطولة في زيارتها الثالثة برعاية ودعم كاملين من شركة منجي للإنشاءات والاستثمار الشريك الاستراتيجي مع الاتحاد البحريني للمبارزة في جميع أنشطته وفعالياته.

18 بلداً تشارك بالبطولة

ومن المقرر أن تقام منافسات هذه البطولة على مدى اليومين 30 سبتمبر و1 أكتوبر على صالة مدينة خليفة الرياضية، وقد كشف اتحاد المبارزة أنه قام بتسجيل واعتماد مشاركة كل من 18 دول إلى جانب مملكة البحرين والدول هي: مصر، بلجيكا، سويسرا، روسيا، السعودية، الإمارات، أستراليا، هولندا، التشيك، لبنان، الهند، أستونيا، الدنمارك، بريطانيا، كازاخستان، غرقيزستان ويتوقع أن يزداد عدد الدول المشاركة حتى يتم اعتمادها بشكل نهائي، حيث حرص اتحاد المبارزة البحريني بمخاطبة الكثير من الدول عبر التنسيق مع الاتحاد الآسيوي للمبارزة والاتحاد الدولي للمبارزة، لذا فإنه من المؤكد أن العدد سيرتفع فوق الرقم 20 بالنسبة للمشاركات وهي للمرة الأولى التي تحظى بها البطولة بمملكة البحرين بهذا العدد من الدول المشاركة وهو تأكيد على النجاح الكبير الذي حققته في البطولات الماضية.

وقام مجلس إدارة الاتحاد البحريني للمبارزة بتشكيل لجانه العاملة بتوجيهات من رئيسه الشيخ إبراهيم بن سلمان آل خليفة الذي يرأس اللجنة المنظمة العليا للبطولة، نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا جاسم الدوسري، مدير البطولة صالح فرج، رئيس اللجنة الفنية راشد المضحكي، رئيس لجنة المراسم والتتويج ناهد العفنان، رئيس لجنة العلاقات العامة والإعلام فواز العبدالله، رئيس لجنة العلاقات الدولية نسرين صلاح ورئيس اللجنة المالية إبراهيم هويشل.

مكسب كبير

وقد أوضح رئيس الاتحاد البحريني للمبارزة رئيس اللجنة المنظمة العليا لكأس العالم للناشئين الشيخ إبراهيم بن سلمان آل خليفة أن اختيار الاتحاد الدولي للمبارزة لإقامة هذه البطولة على أرض مملكة البحرين إنما يعد مصدر فخر واعتزاز وتأكيد لمكانة المملكة على الخارطة الرياضية العالمية وأصبحت تنافس الدول العالمية وتكسب تنظيم واستضافة بطولات دولية وعالمية.

وقال: "نحن فخورون بما وصلت إليه الرياضة البحرينية عموماً ورياضة المبارزة خصوصاً من مستوى متقدم في شتى المجالات، سواء تلك التي على مستوى المنافسة وتحقيق النتائج أو تلك التي تأتي ضمن مجال التنظيم والاستضافة، فالشباب البحريني وأبناء الوطن المخلصون معروف عنهم بالإبداع والإخلاص، ولقد كان لتنظيمنا لبطولة آسيا للمبارزة للشباب والناشئين الماضية سبب بارز في تعزيز مكانتنا في هذه الرياضة التي باتت تحظى باهتمام ودعم كبيرين وانتشار واسع في المنطقة إلى جانب تنظيمها لبطولة العيد الوطني الدولية في كل عام والتي تحظى هي الأخرى بمشاركة دولية واسعة، وبعد أن نظمنا كأس العالم في مرتين سابقتين أصبحنا نمتلك الخبرة الكافية وثقة دول العالم بقدراتنا وإمكانياتنا ناهيك عن إمكانيات مملكتنا الحبيبة وبنيتها التحتية التي تؤهلها لتنظيم واستضافة أي بطولة رياضية، إن هذه البطولات كان لها المردود الإيجابي في الترويج لمملكتنا الحبيبة، حيث لمس كل من شارك وحضر تلك البطولات والمشاركات ما تتمتع به مملكتنا الغالية من إمكانيات وبنية تحتية، وقدرة الاتحاد البحريني على تنظيم واستضافة مختلف البطولات الرياضية، إن اختيارنا لتنظيم هذه البطولة هو أحد خططنا وأهدافنا التي ولله الحمد تمكنا من تحقيقها، وكل هذا ينصب في مصلحة الوطن واللعبة".

أفضل صورة

وأضاف إبراهيم بن سلمان أن "اتحاد المبارزة سوف يبذل جهوده الحثيثة من أجل تنظيم هذه البطولة بأفضل صورة وإخراجها بالصورة اللائقة والمشرفة لمكانة وموقع مملكة البحرين عالمياً خصوصاً أن الاتحاد الدولي للمبارزة قد اعتمد مملكة البحرين لتنظيم هذه البطولة لأربع سنوات ضمن أجندته وروزنامته الدولية، ونؤكد للجميع أننا قادرون على تقديم بطولة ناجحة على جميع الأصعدة ولكل ما هو فيه خير ومصلحة لرياضتنا"، وأشار بأن اللجان العاملة بدأت عملها في الإعداد والتجهيز منذ وقت مبكر، إلى جانب ذلك فإن المنتخب الوطني سيكون مشاركاً في هذه البطولة وبجاهزية عالية، حيث ستتواصل التدريبات محلياً من أجل دخول أجواء منافسات كأس العالم للناشئين بجاهزية عالية والسعي لتحقيق أفضل النتائج.

وشهدت بطولة العام الماضي مشاركة 14 دولة من مختلف أنحاء العالم و49 لاعباً، وأقيمت تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، حيث توج خلالها المنتخب السويسري بطلاً لكأس العالم فيها، وكان اللاعب السويسري إيليا داغاني قد فاز بلقب كأس العالم للناشئين لسلاح الآيبيه في مسابقة الفردي بعد فوزه في المباراة الختامية التي جمعته بمواطنه غابرييل بونفوروني بنتيجة 15 نقطة مقابل 8 نقاط، وجاء في المركز الثالث البلجيكي سيمون لابن والمركز الثالث مكرر السويسري فريدريك ويبر، أما على مستوى مسابقة الفرق فقد حقق المنتخب السويسري لقب كأس العالم للناشئين لسلاح الآيبيه للفرق للرجال مساء يوم أمس الأول بعد فوزه على منتخب مصر بنتيجة 39 نقطة مقابل 22 نقطة في المباراة الختامية التي جمعتهما على صالة مدينة خليفة الرياضية، وحل في المركز الثالث المنتخب البلجيكي، والمركز الرابع المنتخب السعودي، والمركز الخامس المنتخب الدنماركي، والمركز السادس المنتخب البحريني، والمركز السابع المنتخب القطري، والمركز الثامن المنتخب العراقي والمركز التاسع للمنتخب الإماراتي.

ورعى حفل الافتتاح وتوج الفائزين في الختام سمو الشيخ فيصل بن راشد آل خليفة رئيس الاتحاد الملكي للفروسية وسباقات القدرة بحضور عدد كبير من مسؤولي اللجنة الأولمبية ومسؤولي شركة منجي للإنشاءات والاستثمار وعدد كبير من الرياضيين والمدعوين والحضور والجماهير.