مدريد - أحمد سياف:

في أول مباراة تنافسية يشارك فيها من البداية، أكد نجم نجوم ريال مدريد، كريستيانو رونالدو، جاهزيته التامة بالتوقيع على هدفين في شباك أبويل القبرصي.

عندما أغلقت فترة الانتقالات الصيفية الحالية أبوابها، كانت جل التساؤلات منصبة عن سبب عدم تعاقد ريال مدريد مع مهاجم لمساندة كريم بنزيما بعد رحيل ألفارو موراتا.

في الحقيقة زيدان يمتلك المهاجم.. إنه رونالدو، والأخير أكد في هذا المركز أنه أفضل من أي لاعب آخر، حتى المهاجمين المتمرسين، بالقدرات الفائقة التي أظهرها.

وهنا يحسب لزيدان قدرته على الاستفادة من رونالدو في هذه السن، لم يعد هو الجناح الكلاسيكي القادر على اللعب في مساحات واسعة.. وهذا بحكم الطبيعة والتقدم في العمر.

رونالدو بات كالنحلة، يلدغ في المنطقة، خارق على مستوى الفاعلية الهجومية، لا يهدر.. قوته في الثلث الهجومي الأخير، وتؤكد ذلك إحصائية أنه أكثر من سجل من داخل المنطقة، وأكثر من سجل من لمسة واحدة الموسم الماضي، هو شيء يتميز به فقط المهاجم الصريح.. الرقم (9).

وقد أظهرت الخريطة الحرارية لتحركاته في مباراة أبويل تطوره بشكل جيد للغاية كمهاجم قناص، لا يرحم من داخل منطقة الجزاء.

ويخدم رونالدو أكثر قدرته على تسجيل الأهداف بكل الطرق، ضربات رأس، بالقدمين وما إلى ذلك.

قالوا في السابق إن ريال مدريد تجاوز فكرة النجم الواحد، وتخطى فكرة الاعتماد الكلي على رونالدو، لكن في ظل المستويات الضعيفة التي قدمها كريم بنزيما في بداية الموسم الحالي بإهدار الكثير من الفرص، فدور رونالدو الجديد سيكون حاسماً، لا سيما في ظل عدم تعاقد الريال مع مهاجم.

ربما يغير دور رونالدو الجديد بعض حسابات المدرب زين الدين زيدان وينهي شراكة الـبي بي سي، ويقرر إجلاس كريم بنزيما أو جاريث بيل لصالح رونالدو والموهوب ماركو أسنسيو، مع تألق الأخير اللافت.