صنعاء – (العربية نت): لقي أمير تنظيم القاعدة في مديرية الوضيع بمحافظة أبين جنوب اليمن، مصرعه على أيدي الحملة الأمنية التي تنفذها قوات حكومية بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية، والتي استطاعت تحقيق نجاحات كبيرة في تطهير بقية مناطق المحافظة من العناصر الإرهابية.

وعثرت قوات الحزام الأمني، مساء الأحد، على جثة أمير تنظيم القاعدة، الخضر علي باصريع المكني بأبي العباس، داخل أحد البيوت المهجورة المصنوعة من الطين، في منطقة آل شميل بمديرية الوضيع، حيث دارت هناك اشتباكات بين القوات الحكومية وعناصر التنظيم الإرهابي.

وبحسب مصادر محلية، فإن قوات الحزام الأمني، استدعت أهل القتيل، الذين قاموا بدفن الجثة في مسقط رأسه في قرية الكورة بمديرية الوضيع. ويعتبر باصريع من القيادات البارزة في تنظيم القاعدة في المنطقة الوسطى بأبين، كما يعد المفتي الشرعي للتنظيم.

في سياق متصل، كشفت مصادر أمنية، الاثنين، عن مقتل القيادي في تنظيم القاعدة محمد صالح العوسجي بعد محاصرته في مكان إقامته في منطقة الحضن مديرية لودر بمحافظة أبين جنوب اليمن. وأفادت المصادر بأن قوات الحزام الأمني داهمت منزل العوسجي الذي قام بالاشتباك معها قبل أن تتمكن من قتله. وأكدت، أن العوسجي من القيادات البارزة في تنظيم القاعدة الإرهابي بمحافظة أبين، وأمير التنظيم في منطقة الحضن. وتقود قوات "الحزام الأمني" بغطاء جوي من طيران التحالف العربي بقيادة السعودية، منذ الأربعاء الماضي، حملة عسكرية، نجحت خلالها بتطهير منطقة "الوضيع"، وقتل وأسر عدد من قيادات التنظيم البارزة بالإضافة لفرار آخرين.