أظهر مسح اقتصادي تراجع حجم تداول ديون الأسواق الناشئة في الربع الثاني من 2017 إلى 1.132 تريليون دولار بانخفاض قدره 14% عن الربع الأول و17% عن الفترة ذاتها من 2016.

ويعتبر هذا أول تراجع ربع سنوي في تداول تلك الديون منذ الربع الأخير من 2015 وأول انخفاض على أساس سنوي منذ الربع الثاني من ذلك العام، حسبما أظهرته نتائج المسح الذي أجرته رابطة (إي.إم.تي.إيه) لتداولات واستثمارات ديون الأسواق الناشئة.

وقال إريك فاين، العضو المنتدب ومدير المحفظة لدى فان إيك لإدارة الأصول، في بيان أصدرته إي.إم.تي.ايه "في حين أن تراجع الحجم في الربع الثاني كان حاداً فإن الأحجام الإجمالية مازالت داخل نطاقات الأرباع الأخيرة".

وقال فاين إن الإقبال على استراتيجيات صناديق المؤشرات الخاملة ربما يؤثر على التداولات. وأضاف قائلاً "لست متأكداً إن كان من الممكن تفسير الربع الثاني بالكامل اعتماداً على ذلك، لكن من المنطقي تراجع الأحجام مع تلقي الصناديق الخامة تدفقات على حساب الصناديق النشطة".

وكانت أدوات الدين البرازيلية هي الأكثر تداولاً مجدداً مواصلة اتجاهاً سائداً من فترة طويلة تلتها نظيرتها المكسيكية والصينية على الترتيب. وفي وقت سابق هذا العام قالت الرابطة إن حجم تداولات الدين زاد 9% إلى 5.167 تريليون دولار في 2016.