رفعت منظمة التجارة العالمية توقعاتها للنمو على صعيد التجارة الدولية في العام 2017 بفضل زيادة الطلب أعلى مما كان متوقعاً على البضائع في آسيا وأمريكا الشمالية.

وتابعت المنظمة في بيان بعنوان"منظمة التجارة العالمية ترفع توقعاتها للعام 2017 بعد تحسن قوي للتجارة"، أنها رفعت توقعاتها السابقة من 2.4% للعام الحالي الى 3.6%.

وتابعت المنظمة من مقرها في جنيف أن "نمواً بنسبة 3.6% سيشكل تحسناً ملحوظاً بالمقارنة مع الزيادة بنسبة 1.3% فقط في العام 2016".

وحذرت المنظمة طيلة أعوام من الأجواء السلبية التي لا تزال طاغية على صعيد التجارة الدولية بعد الأزمة المالية في 2008.

وأعربت عن القلق من التأثير المحتمل لتصاعد الحمائية في اقتصادات كبرى خصوصاً من قبل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومن أنها يمكن أن تؤثر سلباً على التجارة الدولية.

وقال المدير العام لمنظمة التجارة الدولية روبرتو أزيفيدو في بيان إن "التوقعات المحسنة للتجارة خبر سار لكن هناك مخاطر كبيرة لا تزال قائمة تتهدد الاقتصاد الدولي يمكن أن تقوض بسهولة أي تحسن على صعيد التجارة".

وتابع أزيفيدو "هذه المخاطر تشمل إمكان أن تترجم الخطابات الحمائية إلى قيود على التجارة وتصاعد التوترات الجيوسياسية وتزايد الخسائر الاقتصادية في العام نتيجة الكوارث الطبيعية".