ذكرت صحيفة "فاينشال تايمز" الأمريكية، أنه من المقرر أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية وذلك لدى إعلانه قراره حول مصير الاتفاق النووي، أواخر الأسبوع الجاري.

وبحسب الصحيفة، سيكون الإعلان عن إدراج الحرس الثوري في قائمة التنظيمات الإرهابية جزءاً من استراتيجية الولايات المتحدة الجديدة والحازمة ضد إيران وأعمالها المزعزعة للأمن والاستقرار في المنطقة.

ومن المقرر أن يعلن الرئيس الأمريكي قراره الجديد بشأن إيران الخميس، وذلك بعد ما تنتهي مهلة الثلاثة أشهر لمراجعة الاتفاق النووي مع إيران.

وكان ترمب، أعلن الجمعة، خلال اجتماع مع قادة عسكريين كبار في البيت الأبيض، أن إيران لم تحترم روح الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية ولمح إلى أنه سيكشف قريبا عن قراره بشأن ما إن كان سيصادق على استمرار الاتفاق.

ويرى الرئيس الأمريكي أن دعم الحرس الثوري الإيراني للإرهاب والميليشيات المتطرفة في المنطقة يعد أحد أبرز براهين انتهاك روح الاتفاق النووي.

يذكر أن الكونغرس الأمريكي الذي يسيطر عليه غالبية الجمهوريين يدرس حاليا أكثر المشاريع العقابية ضد ايران والتي تشمل عقوبات غير نووية موجعة وتصنيف الحرس الثوري كمنظمة إرهابية.

ويلزم مشروع القرار H.R.478 رئيس الولايات المتحدة بوضع قوات الحرس الثوري الإيراني تحت قسم 1(b) للأمر التنفيذي 13224 الصادر في 24 سبتمبر 2001 في أقل من 30 يوما بعد تبني مشروع القانون وفرض عقوبات على قوات الحرس وفق هذا القسم من الأمر التنفيذي.

كما إن مشروع القرار H.R.380 يعرّف قوات الحرس الثوري الايراني كيانا إرهابيا، وبموجبه سيتم تكليف الخارجية الأمريكية برفع تقرير إلى الكونغرس عن إدراج الحرس الثوري في قائمة المنظمات الإرهابية، بعد إقراره في الكونغرس.