أكد وكيل وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف للشؤون الإسلامية د.فريد المفاتح، أن المشاركة المنتظمة لأبناء البحرين في المسابقات القرآنية الدولية وما حققوه من مراكز متقدمة فيها، يؤكد ما تزخر به المملكة من كوكبة متقنة لكتاب الله تعالى حفظاً وتلاوةً وفهماً، وهذا ما تسعى الشؤون الإسلامية لتحقيقه عبر خططها الاستراتيجية وبرامجها التشغيلية، ومبادراتها المستمرة.

وهنأ المفتاح القيادة بالإنجازات المتواصلة التي يحققها أبناء مملكة البحرين خلال تمثيلهم للمملكة في المسابقات القرآنية الدولية، لافتاً إلى أن هذه الإنجازات ترجمت اهتمام القيادة الكبير بإعداد جيل قرآني وسطي يعمل من أجل خدمة دينه ووطنه وأمته، حيث تسعى إدارة شؤون القرآن الكريم إلى تعزيز ذلك عبر خطط وبرامج متخصصة في هذا المجال.

جاء ذلك خلال استقبال المفتاح لممثل البحرين في مسابقة موسكو للقرآن الكريم الدولية القارئ محمد سمير مجاهد الفائز بالمركز الثاني عالمياً في فرع التلاوة وحسن الأداء، متقدماً بذلك على 31 متسابقاً من مختلف دول العالم العربي والإسلامي، كما استقبل مدير إدارة شؤون القرآن الكريم بالوزارة الشيخ عبدالله العمري المشارك في عضوية لجنة التحكيم بالمسابقة.

وأكد أن رعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى للدورة الثامنة عشرة لمسابقة موسكو القرآنية العالمية تأتي امتداداً لمبادرات جلالته في خدمة كتاب الله تعالى، ودعمه المتواصل للمسابقات القرآنية المحلية والدولية التي تُجرى في البحرين، حيث يولي جلالته القرآن الكريم وحملته اهتماماً كبيراً سواء داخل البحرين أو خارجها حتى غدا جلالته زعيم القضايا الإسلامية في العالم، فضلاً عن اهتمام حكومته ودعمها المستمر لجميع البرامج والأنشطة المتعلقة بخدمة القرآن الكريم والارتقاء بمستوى حفظته من جميع الجوانب، إلى جانب صدور المرسوم الملكي رقم (33) لسنة 2015، بإنشاء معهد القراءات وإعداد معلمي القرآن الكريم، الذي يتبع المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، ويتولى إدارته مجلس إدارة من المعنيين بهذا الشأن، وطباعة مصحف البحرين بأمر من جلالته.

ولفت المفتاح، إلى أن المتسابق محمد سمير يُعد ثمرة من ثمرات برنامج الإعداد الذي تحتضنه إدارة شؤون القرآن الكريم بوزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، وشارك في العديد من المسابقات الدولية محققاً عدداً من المراكز المتقدمة، حيث نال المركز الأول في جائزة الملك محمد السادس الدولية بالمملكة المغربية في دورتها الثالثة عشرة لعام 2016 في فرع التلاوة وحسن الأداء.

كما نال المركز الثاني خلال مشاركته العام الماضي في مسابقة البحرين العالمية لتلاوة القرآن الكريم عبر الانترنت "القارئ العالمي" في فرع التدوير، والمركز الثالث في مسابقة تركيا الدولية للقرآن الكريم وحسن تلاوته في العام الماضي في فرع التلاوة، إلى جانب حصوله على المركز الثاني في جائزة الكويت الدولية للقرآن الكريم في فرع التلاوة وحسن الأداء والتي أقيمت في أبريل الماضي.

يذكر أن الدورة الثامنة عشرة لمسابقة موسكو للقرآن الكريم، اختتمت مؤخراً ويرأس هذه المسابقة العالمية الشيخ راوي عين الدين رئيس مجلس شورى المفتين، رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، بحضور نخبة من كبار الشيوخ وعلماء القراءات والقراء وحفظة القرآن الكريم من إحدى وثلاثين دولة عربية وإسلامية.