القاهرة – (وكالات): هدد الأكاديمي، محمد المسفر، مدرس العلوم السياسية في جامعة "قطر"، عبر قناة قطرية رسمية، باستخدام السلطات الغازات السامة والكيماوي ومختلف أنواع الأسلحة الفتاكة ضد القبائل القطرية التي انتقدت سياسات الدوحة مؤخراً، وجاء هذا في سياق ما دعاه المسفر بـ"التوجيه السياسي" أو "النصيحة السياسية"، وفقاً لوسائل إعلام مصرية.

ووجه أستاذ العلوم السياسية في جامعة قطر، والذي عرفته القناة القطرية الرسمية بأنه مستشار أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تهديداً واضحاً وصريحاً، إلى القبائل القطرية أو ما أسماها بالحشد القبلي، قائلًا "إن الأيام الآن تغيرت ولم نعد في معارك داحس والغبراء وحرب البسوس وإنه مهما تجمع هؤلاء، سواء ألف أو 200 ألف، فإن قنبلة من الغازات السامة كفيلة بسحق تلك القبائل كلها، فلم تعد البطولات الشخصية قائمة".

وأضاف المسفر أن "عقلية القبيلة ما زالت تفكر في القرون الوسطى"، وتعلق "العربية" أنه بذلك "تجاهل أن التهديد بالغازات السامة والأسلحة الكيمياوية وشتى أشكال القهر والقتل هو أوضح دليل على عقلية القرون الوسطى التي لا تزال قائمة أمامها خيارات القتل الجماعي، خصوصاً إذا ذكر هذا التهديد أكاديمي وأستاذ في العلوم السياسية، وشخصية توصف بـ"المفكر" في الإعلام القطري".

وتابع المسفر "إن الأسلحة الفتاكة مثل الصواريخ بعيدة المدى والأسلحة الكيمياوية يمكن استخدامها في مثل هذه الحالة"، وبشكل واضح يفهم أنه قصد حالة انتقاد القبائل لسياسات قطر.

من جانبهما، أعلنت كل من الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، استنكارهما للتهديدات التي وصفتاها بالخطيرة بإبادة القبائل القطرية بالغازات السامة في حال تحركها ضد الحكومة القطرية، والتي جاءت عبر تصريح أذاعته قناة قطر الرسمية لأستاذ جامعي ويشغل منصب مستشار أمير قطر.

وعبرتا المنظمتان عن القلق البالغ نحو هذه التصريحات التي تدل على خطورة ما قد تصل إليه الأزمة الداخلية على المعارضين القطريين والرسائل الخطيرة التي حملتها تلك التهديدات، وخاصة أنها تعكس الموقف الرسمي للحكومة القطرية، بحسب المنظمتين.

وطالبت كلتا المنظمتين، المجتمع الدولي بالتدخل واتخاذ خطوات ضرورية لمنع ترجمة هذه التهديدات إلى أفعال حقيقية، وذلك من عن طريق رسالة ستقدمها المنظمتان إلى مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان من أجل "تسليط الضوء على تهديدات الإبادة تلك التي نقلتها القناة القطرية الرسمية في ظل سياسة القمع التي تمارسها سلطات قطر بحق المعارضين ونشطاء الرأي"، بحسب ما جاء في بيانهما، وفقاً لموقع قناة "العربية".