قال محافظ المحافظة الجنوبية سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة "إنه تقرر إلغاء رسوم التخييم على المخيمين لموسم هذا العام 2017-2018، الذي سينطلق اعتباراً من 5 نوفمبر المقبل وحتى 15 مارس 2018".

وقال سموه، إن أساس الشراكة المجتمعية قائم على التعاون المتبادل بين جميع الأطراف، وهو النهج الذي اتخذته المحافظة شعاراً في تأدية أعمالها الموكلة لخدمة المواطنين لتحقيق عنصر الثقة والرضا للجميع.

وأشار سموه إلى أنه من هذا المنطلق وإيماناً من المحافظة بأحقية المواطنين في الاستجمام والترفيه دون تحمل أعباء مالية مع الحرص على تعزيز مبدأ المسؤولية الوطنية لدى المخيمين ومرتادي البر في التقيد بضوابط السلامة العامة وحماية البيئة والحياة الفطرية فقد تقرر إلغاء رسوم التخييم، آملاً سموه في أن يساهم هذا القرار في جعل موروث البر لدى المواطنين متنفساً وعادة حميدة يتوارثها الأجيال ودافعاً إيجابياً في الالتزام بشروط وإرشادات الموسم التي وضعت لضمان سلامتهم وحماية ممتلكاتهم.

جاء ذلك لدى ترؤس سموه للاجتماع التنسيقي بين مختلف الجهات المعنية بموسم البر، حيث أعلن سمو محافظ المحافظة الجنوبية أنه وبالتنسيق مع الجهات المعنية تم اعتماد موسم البر لهذا العام في الفترة من 5 نوفمبر وحتى 5 مارس 2018، مضيفاً سموه أن الاستعدادات الإدارية والخدمية التي سيقدمها مركز خدمات موسم البر تسير بالشكل المطلوب وبالصورة التي تلبي تطلعات واحتياجات مرتادي البر.

وبين سمو الشيخ خليفة بن علي بن خليفة آل خليفة، أن المحافظة حريصة كل الحرص على تنظيم الموسم وفق توجيهات وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، بشكل يحفظ في المقام الأول والأخير سلامة وأمن المواطنين ومرتادي البر عبر التنسيق بشكل وثيق مع مديرية شرطة المحافظة الجنوبية والجهات الأمنية المعنية الأخرى تفعيلاً للدور الأساسي والرئيس للمحافظة في الإشراف على تحقيق مقومات الأمن والسلامة العامة وتحقيق أقصى درجات الالتزام بها عبر تكثيف الحملات التوعوية والتفقدية للتأكد من توافر تلك المقومات في مختلف أرجاء مناطق البر.

ولفت سموه إلى أن المناطق التي تم منعها في هذا الموسم تأتي في سياق الحفاظ على سلامة وأمن المخيمين في المقام الأول نظراً لأسباب عدة أبرزها عدم صلاحيتها جغرافياً والتي شهدت في الموسم الماضي سريان سيول الأمطار وتحول معظم أجزائها إلى تجمعات للمياه تضررت على إثرها العديد من ممتلكات المخيمين إلى جانب إضافة المناطق ذات التصنيف الأمني ضمن المناطق الممنوعة.

وكشف سمو محافظ المحافظة الجنوبية عن الاهتمام البالغ الذي توليه المحافظة بتراث وتاريخ المحافظة الجنوبية خاصة مناطق البر والذي سيتم من خلال التعاون مع بلدية المنطقة الجنوبية تثبيت لافتات تحمل مسميات المناطق والمتضمنة كذلك الأودية والشعاب و"الريضان" في خطوة تهدف إلى توثيقها وتعريفها للمواطنين ومرتادي البر، إلى جانب إبراز الموروثات العربية الأصيلة التي عُرف بها أهالي المحافظة الجنوبية من خلال استحداث مسابقات تراثية متنوعة عن الصقور و"مزايين" الإبل وأخرى من شأنها إحياء العادات والتقاليد الشعبية وإضفاء روح المنافسة بين أوساط المهتمين من الأهالي خلال يناير المقبل.

وأوضح سموه أن تفاصيل المسابقات سيتم الإعلان عنها بشكل تفصيلي من شروط وآلية مشاركة وأيضاً الجوائز المخصصة في وقت لاحق، متمنياً سموه للجميع قضاء موسم آمن وممتع.

وأكد سمو محافظ المحافظة الجنوبية، حرص المحافظة الجنوبية في المحافظة على النظافة العامة لمناطق البر والبيئة والحياة الفطرية أثناء وبعد الموسم من خلال التعاون والتنسيق الوثيق مع بلدية المنطقة الجنوبية عبر وضع الخطط المكثفة لذلك.

ولفت سموه، إلى حرصه وتأكيده على ضرورة اهتمام بلدية المنطقة الجنوبية بشكل أكبر لرؤى وتطلعات المحافظة في موسم آمن وممتع خالٍ من النفايات والمخلفات، معرباً سموه أن يكون للمواطنين الدور الأكبر في الحفاظ على النظافة العامة والذي سيتم تعزيز هذا الجانب من قبل المحافظة بالتعاون مع البلدية عبر تنظيم عدد من الحملات التوعوية للمخيمين في مختلف أنحاء مناطق البر.

وتباحث سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة، مع الحضور أدوار ومهام الجهات المعنية المساهمة في تنظيم موسم البر حيث وجه سموه الحضور بإنهاء كافة الإجراءات الإدارية المتعلقة بالتسجيل ليتم الأسبوع المقبل الإعلان عبر الوسائل المختلفة عن آلية وموعد ومكان تسجيل المخيمين لموسم البر.