عمان - (أ ف ب): حكمت محكمة أمن الدولة الأردنية الأربعاء على 7 أردنيين بالسجن لفترات تراوحت بين عامين و4 أعوام بعد إدانتهم بـ "الترويج" لتنظيم الدولة "داعش"، على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحكمت المحكمة في جلسة علنية على الأردنيين السبعة الذين تتراوح أعمارهم بين العشرينات والثلاثينات بالسجن مع الأشغال الشاقة بين عامين و4 أعوام بتهمة "الترويج لأفكار جماعة إرهابية" في إشارة الى تنظيم الدولة "داعش".

وبحسب لائحة الاتهام، فإن هؤلاء هم "من مؤيدي تنظيم داعش الإرهابي ومن المتابعين لأخباره وإصداراته عبر مواقع التواصل الاجتماعي ويقومون بإعادة نشر هذه الأخبار والإصدارات على أصدقائهم ومعارفهم بغية الترويج لهذا التنظيم وكسب مزيد من المؤيدين والمتعاطفين في الأردن". وطلب هؤلاء من المحكمة "الشفقة والرحمة" قبل تلاوة الحكم.

وتنظر محكمة أمن الدولة أسبوعياً في قضايا تتصل بالإرهاب. واغلب المتهمين من مؤيدي تنظيمي الدولة "داعش"، وجبهة النصرة أو المنضمين إليهما.

وشدد الأردن اعتباراً من مطلع العام الحالي العقوبات التي يفرضها على المروجين لأفكار تنظيم الدولة "داعش"، أو الذين يحاولون الالتحاق بالتنظيم وبات يترصد كل متعاطف معه حتى عبر الإنترنت.

كما شدد الأردن منذ اندلاع الأزمة السورية في مارس 2011، إجراءاته على حدوده مع سوريا واعتقل وسجن عشرات المتطرفين لمحاولتهم التسلل إلى البلد المجاور للقتال هناك.