أكد سلمان بن عيسى بن هندي المناعي محافظ المحرق أن الرعاية السامية من لدن جلالة الملك المفدى لافتتاح دور الانعقاد الرابع لمجلسي النواب والشورى تعبر عن اهتمام القيادة الحكيمة بالمواطن وتنميته وازدهاره، معرباً عن أمنيات أهالي المحرق بأن يشهد دور الانعقاد القادم المزيد من المنجزات للوطن والمواطنين.

كما رفع المحافظ الشكر باسمه وباسم الأهالي إلى صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر على توجيهات سموه بتخصيص اعتماد إضافي للأدوية والمستلزمات الطبية التي تؤكد على أن المواطن هو من أولويات اهتمامات سموه.

وفي مداخلات الأهالي خلال المجلس الأسبوعي لمحافظة المحرق قدم السيد محمد عبالرضا باسمه وباسم رؤساء المآتم الشكر والتقدير إلى وزير الداخلية ومحافظة المحرق ومديرية شرطة محافظة المحرق للجهود المبذولة في إنجاح موسم عاشوراء.

وجدد يحيى المجدمي وخالد الزياني الدعوة لوضع حد لسكن العمالة الآسيوية من العزاب داخل الأحياء السكنية، مؤكدين بأن المشكلة باتت تتفاقم بسبب اقتنائهم للسيارات السكراب وإيقافها بتلك الأحياء مما ساهم في كثرة الاختناقات المرورية، وفي هذا السياق أكد المحافظ بأنه سيبحث مع معالي رئيس مجلس النواب الإسراع في تشريع قانون الإيجار.

ولم تكن مدينة قلالي بعيدة عن ظاهرة العمالة الآسيوية حيث اعتبر محمد الدخيّل بأن الأهالي ضاقوا ذرعا بممارسات تلك العمالة السائبة، بينما طمئن المحافظ أهالي قلالي بأن سو رئيس الوزراء وجه الوزراء بزيارة المدينة والاطلاع على هموم المواطنين والاسراع في حلها.

وحول وصول النواب الى دور الانعقاد الرابع والأخير من الفصل التشريعي الرابع أكد السيد عبدالله محمد بأن اللوم لا يقع على النائب بعينه، بل على الناخبين المطالبين بإيصال المرشح الأفضل، مطالبا وزارة التربية والتعليم بتطوير المناهج الدراسية التي تعمل على تثقيف الجيل القادم بأهمية صوت المواطن ودوره في اختيار من يمثله تحت قبة البرلمان.

من جانبهم أكد الأهالي بأن الفصل الأخير من المجلس سيشهد دغدغة لمشاعر المواطنين بغرض نية البعض في إعادة الترشح لدورة نيابية جديدة، مؤكدين بعدم ترشيحهم لأغلب الوجوه الحالية.

وحول وضع الأسواق في المحرق تحدث أحمد القصاب وهو من تجار بيع اللحوم بسوق المحرق المركزي بأن البائعين تم إجبارهم على توقيع عقود إستئجار جديدة بقيمة ثلاثمائة دينار بعد أن كانت في السوق القديم بثلاثون دينارا، معللين ذلك بأن إدارة السوق تحولت إلى شركة خاصة بعد أن كانت بيد البلدية.

وتزامنا مع اليوم العالمي للمعلّم، تحدث الشيخ إبراهيم مطر حول دوره في تقدم ورقي المجتمع، مؤكدا أن التعليم هي رسالة سامية يجب أن يضعها من يمتهن التدريس نصب عينيه، مؤكدا في الوقت ذاته على دور الأسرة في تظافر جهودها مع المدرسة ووزارة التربية والتعليم في بناء جيل المستقبل.

وهنأ المحافظ باسمه وباسم اهالي المحرق كافة جمهورية مصر العربية قيادة وحكومة وشعبا بمناسبة تأهل المنتخب المصري إلى نهائيات كأس العالم بجانب شقيقه المنتخب السعودي، وأكد المحافظ بأن هذا التأهل يأتي تزامنا مع ذكرى انتصارات السادس من أكتوبر المجيدة، والتي تؤكد على قوة المواطن المصري والعربي وولائه لوطنه وعروبته، ومواصلته لمشوار الإنجازات على مختلف المستويات.

واختتم المحافظ المجلس الإسبوعي باستذكار مناقب الراحل محمد أبل، الذي وافته المنيّة قبل يومين، مؤكدا على ما حققه –رحمه الله- من مشوار حافل على الصعيد الرياضي، داعيا الصحافة الرياضة المحلية إلى تأريخ مشواره وإنجازاته تكريما له.