أكد رئيس مجلس النواب أحمد الملا أن مشاركة وفد الشعبة البرلمانية في الاجتماع الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي ستعكس فاعلية السلطة التشريعية بمجلسيها الشورى والنواب وحيويتهما في الاجتماعات الدولية.

وأشار إلى أهمية المشاركة والتجمعات البرلمانية الدولية ودورها في تعزيز الدبلوماسية البرلمانية البحرينية التي تعتبر رافداً من روافد رفع اسم مملكة البحرين في مختلف المحافل.

وشدد الملا خلال توجهه إلى مدينة سانت بطرسبيرغ في روسيا الاتحادية، للمشاركة في أعمال الدورة التي ستجري وقائعها خلال الفترة ما بين 14-18 الجاري، بمشاركة أكثر من 120 دولة، وعدد من المنظمات الإقليمية والدولية، على حرص السلطة التشريعية على مواكبة توجهات مملكة البحرين وسياستها الخارجية والدفاع عن القضايا العادلة التي تتبناها، وخاصة القضايا التي تتعلق بمحاربة الإرهاب وتعزيز الأمن والسلم الدوليين، وحماية حقوق الإنسان.

ومن المقرر أن يلتقي رئيس مجلس النواب عدداً من رؤساء البرلمانات، فيما يشارك أعضاء الوفد في اللقاء التشاورية التي تحرص السلطة التشريعية على حضورها، حرصاً منها على تنسيق المواقف التي من شأنها أن تدعم القضايا العادلة، وتوحد مواقف الوفود البرلمانية العربية تجاه مجمل القضايا المطروحة.

وأشار الملا إلى أن وفد الشعبة البرلمانية سيشارك في الاجتماع التنسيقي للبرلمانات الأعضاء في الاتحاد البرلماني العربي، والاجتماع التنسيقي للبرلمانات الأعضاء في اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، إضافة إلى الاجتماع التنسيقي للبرلمانات الأعضاء في الجمعية البرلمانية الآسيوية.

وأكد أن حضور وفد الشعبة البرلمانية هذه الاجتماعات يأتي من الحرص على تنسيق الجهود، بالشكل الذي يلبي تطلعات الدول العربية والإسلامية، ويخدم القضايا الإقليمية والدولية، ويعزز وحدة الصف العربي والمصلحة العامة للبرلمانات العربية.

ويشارك الوفد في العديد من الاجتماعات المقرر أن يعقدها الاتحاد البرلماني الدولي والمتضمنة اجتماعات الدورة 201 للمجلس الحاكم واجتماعات اللجان النوعية الدائمة والتي سيكون لأعضاء الوفد مشاركة فاعلة فيها، وهي كل من اللجنة المعنية بالسلام والأمن الدولي، واللجنة المعنية بالتنمية المستدامة والتمويل والتجارة، واللجنة المعنية بالديمقراطية وحقوق الإنسان، واللجنة الدائمة بشؤون الأمم المتحدة، والتي ستسلط الضوء بدورها على عدد من الموضوعات التي سيتخذ القرار بشأنها خلال الجلسة الختامية للاجتماع.

كما يشارك وفد الشعبة البرلمانية في عدد من المنتديات المتعلقة بشؤون المرأة والشباب، إضافة إلى عدد من الجلسات التفاعلية بشأن الإجراءات البرلمانية للقضاء على الإيدز، وجلسة لاستعراض النتائج الرئيسة الواردة في التقرير البرلماني العالمي للعام 2017 بشأن الرقابة، وجلسة تفاعلية بشأن المضي قدماً نحو معاهدة حظر الأسلحة النووية، إضافة إلى جلسة تفاعلية للبرلمان الإلكتروني، وممارسة الرقابة من أجل الصالح العام.