القاهرة - (أ ف ب): قرر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تمديد حالة الطوارئ التي أعلنت بعد أن قام متطرفون بتفجير كنيستين في ابريل الماضي، حسب ما جاء في مرسوم نشرته الجريدة الرسمية الخميس.

وجاء في منشور الجريدة الرسمية "تعلن حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد لمدة 3 أشهر اعتبارا من الواحدة من صباح الثالث عشر من أكتوبر 2017".

وفي ابريل الماضي وافق البرلمان على فرض حالة الطوارئ بعد التفجيرين اللذين أعلن تنظيم الدولة "داعش"، مسؤوليته عنهما واسفرا عن مقتل 45 شخصا.

وكان التنظيم قد أعلن أنه وراء تفجيري الكنيستين في مدينتي طنطا والاسكندرية وهدد بشنّ المزيد من الهجمات. كما تبنى التنظيم تفجير كنيسة في القاهرة في ديسمبر الماضي أدى الى مقتل 29 شخصا.

وبحسب الجريدة الرسمية "تتولى القوات المسلحة وهيئة الشرطة اتخاذ ما يلزم لمواجهة أخطار الارهاب وتمويله وحفظ الأمن بجميع أنحاء البلاد". وفرضت حالة الطوارئ للمرة الاولى في اكتوبر 2014، لكنها اقتصرت في البداية على محافظة شمال سيناء حيث يشن التنظيم المتطرف هجمات اوقعت مئات القتلى في صفوف الجيش والشرطة منذ عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة "الاخوان المسلمين"، المصنفة على قائمة الإرهاب، إثر احتجاجات حاشدة ضد حكمه في يوليو 2013.