أكد وزير شؤون الإعلام علي الرميحي حرص الوزارة على تنظيم المزيد من البرامج والدورات التدريبية المتخصصة لإعداد الكوادر الإعلامية الوطنية، وصقل مهاراتها الفنية والمهنية والمعرفية وتأهيلها للمشاركة بكفاءة وفاعلية وتنافسية في سوق العمل، بما يسهم في الارتقاء بالرسالة الإعلامية ومواكبتها لمسيرة الإنجازات التنموية والحضارية المتواصلة خلال العهد الزاهر لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

جاء ذلك لدى استقباله، وبحضور وكيل الوزارة عبدالرحمن محمد بحر 60 شابًا وفتاة من طلبة وخريجي الجامعات الوطنية المشاركين في برنامج التدريب الإعلامي الاحترافي الشامل الذي تنظمه الوزارة بالشراكة مع "تمكين"، وبالتعاون مع معهد الإعلام الأردني، بمقر استديو الإنتاج داخل وزارة شؤون الإعلام، حيث اطلع على المشاريع المقدمة من المتدربين في مجال الإنتاج التليفزيوني.

وأعرب الرميحي عن إعجابه بالمشاريع الشبابية المتميزة في مجال الإنتاج الفني والتلفزيوني، والتي تكشف عن مواهبهم الواعدة واستفادتهم من البرنامج التدريبي على مدى شهرين متواصلين في استديوهات تليفزيون البحرين.

وأكد ثقته الدائمة في الشباب وقدراتهم الفنية وأفكارهم الإبداعية، استرشاداً بنهج القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة الملك المفدى وحكومته في الانحياز للشباب ودعمهم وتأهيلهم لتحمل المسؤولية في مختلف مواقع العمل والإنتاج والميادين السياسية والاقتصادية.

ووجه الوزير الشكر والتقدير إلى صندوق العمل "تمكين" على إسهاماته في تمويل هذا البرنامج الاحترافي، وما يقدمه من فرص متميزة لجعل الشباب البحريني الخيار الأنسب في سوق العمل.