حقق كل من المتسابق عبدالله جناحي المركز الأول عالمياً في فرع حفظ 15 جزءاً من القرآن الكريم في مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره وتجويده في دورتها التاسعة والثلاثين، والمتسابق علي يوسف الفائز بالمركز الرابع في فرع حفظ القرآن الكريم كاملاً في المسابقة ذاتها.

وامتداداً للإنجازات التي يحققها أبناء البحرين في المسابقات القرآنية الدولية، هنأ وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الشيخ د.فريد المفتاح القيادة بالإنجاز الذي حققه مؤخراً المتسابقين.

وقال المفتاح خلال استقباله الفائزين بقاعة التشريفات بمطار البحرين الدولي: "إن الإنجازات المتواصلة التي يحققها أبناء البحرين خلال تمثيلهم للمملكة في المسابقات القرآنية الدولية، لم تكن لتتحقق لولا فضل الله تعالى وتوفيقه أولاً، ثم توجيهات حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، واهتمام حكومته ودعمها المستمر لجميع البرامج والأنشطة المتعلقة بخدمة القرآن الكريم، والارتقاء بمستوى حفظته من جميع الجوانب، حيث ترجمت تلك الإنجازات اهتمام القيادة وحرصها على إعداد وتهيئة جيل قرآني وسطي.

وأعرب وكيل الشؤون الإسلامية عن فخره واعتزازه بالمراكز المشرفة التي يحققها المتسابقون البحرينيون في المسابقات القرآنية الدولية، والتي تضاف إلى سجل الإنجازات الحافلة لمملكة البحرين في مجال القرآن الكريم، فضلاً عن المشاركة في تنظيم هذه المسابقات لعدد من الدول، للخبرة التي حازها واكتسبها منتسبو إدارة شؤون القرآن الكريم بالوزارة في الإعداد والتنظيم لمسابقات القرآن الكريم الدولية.

كما أعرب عن اعتزازه بالجهود المبذولة من قِبل منتسبي إدارة شؤون القرآن الكريم، لاهتمامهم ببرنامج إعداد وتأهيل المتسابقين للمشاركة في المسابقات القرآنية الدولية، وجودة مخرجات المراكز والحلقات القرآنية التابعة للوزارة، ما يُعد ثمرة من ثمار اهتمام القيادة الرشيدة بكتاب الله تعالى، والتي تسعى دائماً من خلال توجيهاتها إلى تشجيع كافة فئات المجتمع للإقبال على كتاب الله من خلال حفظه وتلاوته وتدبر معانيه والتخلق بآدابه وقيمه السمحة.

يذكر أن مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره وتجويده، شارك فيها العديد من حفظه كتاب الله الكريم من جميع الدول العربية والإسلامية والأقليات المسلمة للتسابق في حفظ القرآن العظيم وتفسيره وتجويده، وهي مسابقة سنوية دولية تنظمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والارشاد، وتحظى باهتمام ورعاية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في إطار اهتمامه بحفظة كتاب الله الكريم، وخاصة وأن المملكة العربية السعودية هي بلد القرآن ومهبط الوحي ومنبع نور الاسلام.

كما يولي وزير الشؤون الاسلامية والدعوة والارشاد بالمملكة العربية السعودية صالح آل الشيخ اهتماماً كبيراً بهذه المسابقة السنوية التي خصصت لها الوزارة أمانة عامة تقوم على كافة أمورها ومتابعة ترتيبات تنظيمها سنوياً، وتهدف المسابقة إلى تشجيع المسلمين على حفظ وتلاوة وتفسير وتجويد القرآن الكريم ونشره بين الاجيال المسلمة المعاصرة وتشجيعهم على ذلك وتقديم جوائز قيمة للفائزين في فروع المسابقة.