من كان ليعتقد أن فئة الدم الخاصة به، تزيد أو تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، حتى أنها تقلل من العمر المتوقع للإنسان؟ هذا ما كشفه باحثون في دراستهم الجديدة.

حيث وجدت دراسة جديدة، أجراها معهد الصحة الأمريكي وجامعة طهران الطبية Tehran University of Medical Sciences، أن الأشخاص من فئة الدم A أو B أو AB، يزداد لديهم خطر الإصابة بالأمراض القلبية وتكون حياتهم أقصر من فئة الدم O.

وأوضح الباحثون، في دراستهم التي نشرت في مجلة journal BMC Medicine، أن الإصابة بأمراض القلب، وتحديد عمر الانسان، لا يعتمد على فئة الدم فقط، حيث تؤثر عوامل مختلفة عليهم.

واستهدفت الدراسة ما يقارب الـ 50000 مشترك، تراوحت أعمارهم ما بين الـ 40 والـ 70 عاماً، وتم تتبعهم لمدة سبع سنوات، حيث طلب منهم ملء استمارات، بعض أن قام فريق متخصص بعمل مقابلات معهم، وتقسيهم وفق فئة الدم الخاصة بهم.

ووجد الباحثون بعد تحليل المقابلات والاستمارات، وبعد تتبع المشتركين لسبعة أعوام، أن: من كانت فئة دمه مختلفة عن فئة الدم O، أي هي (A, B, AB)، كانت نسبة وفاتهم خلال الدراسة أعلى بـ 6% وذلك بسبب اصابتهم بأمراض صحية مختلفة.

أما نسبة الوفاة لذوي فئات الدم (A, B, AB) بسبب أمراض القلب، كانت أعلى بحوالي 9% من فئة الدم O. كان خطر الإصابة بسرطان المعدة لذوي فئات الدم المختلفة (A, B, AB) أعلى بحوالي 55%، من فئة الدم O.

وأوضح الباحث الرئيس Dr. Arash Etemadi، أن هذه النتائج، وبالأخص ارتفاع خطر الاصابة بتجلط الدم لمن كانت فئة دمه مختلفة عن O، يؤدي إلى الإصابة بأمراض قلبية مختلفة. وأضاف الدكتور، أن الكروموسوم المسؤول عن تحديد فئة الدم، هو نفسه المسؤول والمتحكم بمستوى الكوليسترول في الدم.